عشائر نينوى تعترض على وجود سليماني في المدينة

بغداد – الجورنال نيوز
فيما نقلت وسائل إعلام محلية، عن أمين عام “حركة النجباء”، أكرم الكعبي، أن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، ومستشارين آخرين، وصلوا إلى المحور الغربي للمدينة المحاصرة، مما أدى الى اعتراض اطراف عشائرية في الموصل على وجوده، مطالبة الحكومة العراقية بإبعاده عن المعركة.

وقال المتحدث باسم حرس نينوى زهير الجبوري لـ (جورنال نيوز) ” بإمكان عشائر المحافظة الاستعانة بالقوات العراقية والبيشمركة لتحرير مناطقهم، وأن أهالي الموصل يجب عليهم إدارة الملف الأمني والسياسي لمدينتهم بعد تحريرها”، مجددا “رفضه مشاركة فصائل مسلحة اخرى خشية اندلاع اعمال انتقامية”، مشيرا الى انضمام أكثر من ألفي متطوع من عشائر مدن زمار وربيعة والعياضية في محافظة نينوى، الى فصيل مسلح للمشاركة في عملية تحرير مناطقهم من سيطرة تنظيم داعش، عقب إشارة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، بتشكيل لواء للمتطوعين العرب في منطقة غرب دجلة، على أن يكون تابعا لقوات البيشمركة الكردية.

وكانت الحكومة العراقية اعلنت موافقتها على الاستعانة بمستشارين اميركيين وايرانيين ومن بلدان اخرى ابدت استعدادها لمساعدة بغداد في حربها ضد تنظيم داعش، فيما ضمت المتطوعين من اهالي نينوى الى الحشد العشائري في مناطق المعارك للمشاركة في عملية تحرير الموصل ومسك الارض في المناطق المحررة .

ومع استمرار مطالبة العراق بسحب القوات التركية من اراضيه، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية احمد جمال لـ(جورنال ) ان “تباين مواقف القوى السياسية العراقية تجاه تواجد القوات التركية دفع انقرة الى تجاهل مطالب بغداد باحترام السيادة ورفضها اعتماد القنوات الدبلوماسية لتجاوز الخلاف بين البلدين، وبما يحقق المصالح المشتركة ويضمن استقرار أمن المنطقة”

وبموجب اتفاق بين بغداد واربيل تم تكليف قوات منتخبة من الجيش العراقي ومكافحة الارهاب بالدخول الى الموصل، على ان تكون البيشمركة حرس الاقليم وفصائل الحشد الشعبي في المناطق المحيطة بالمدينة .انتهى

مقالات ذات صله