عدنان وحصني يدفعان ضريبة دعم “الحشد الشعبي” واتحاد الكرة يساند اللاعبين

محمد خليل
اثارت قضية عدم التحاق لاعبا المنتخب الوطني، محترف اودينيزي علي عدنان ومحترف العربي الكويتي علي حصني، ببعثة المنتخب الوطني في دولة الامارات العربية المتحدة العديد من علامات الاستفهام حول السبب الرئيسي وراء عدم حصولهم على تأشيرة دخول “فيزا” الى الأراضي الامارتية.
حيث لم يتمكن اللاعبان من خوض المباراة الودية امام المنتخب الكوري الجنوبي في امارة رأس الخيمة بدولة الامارات والتي انتهت بالتعادل السلبي من دون اهداف.
وبالرغم من اكتمال جميع الأوراق الرسمية للاعبين، إلا ان قرار السلطات الإماراتية بعدم دخولهما الى اراضيها، حال دون التحاق اللاعبين بمعسكر اسود الرافدين.

دعم الحشد الشعبي
مصدر مقرب من اللاعبين قال لـ>>الجورنال نيوز<< أن "السلطات الإماراتية منعت دخول كلا من محترف اودينيزي الإيطالي علي عدنان ومحترف العربي الكويتي علي حصني بسبب دعمهما لقوات الحشد الشعبي". وأضاف أن "اللاعب علي حصني يمتلك إقامة رسمية في دولة الكويت وعلي عدنان يمتلك فيزا "شنغن" من البلد المقيم فيه ايطاليا، أي ان جميع اوراقهم سليمة ولا يشوبها شيء". وأوضح "جميع لاعبي المنتخب الوطني سمح لهم بالدخول الى ارض الامارات باستثناء حصني وعدنان، وبالتالي هناك سر غريب وراء هذا الامر". سلامة الوثائق الرسمية المدير الإداري للمنتخب الوطني باسل كوركيس، قال لـ>>الجورنال نيوز<< "أكملنا جميع الإجراءات والأوراق الرسمية التي تخص التحاق جميع لاعبي المنتخب الوطني بما فيهم اللاعبين علي عدنان وعلي حصني". وأضاف ان "السلطات الإماراتية أنجزت تأشيرة دخول جميع اللاعبين، عدا محترف اودينيزي علي عدنان ومحترف العربي الكويتي علي حصني، دون ان تطلعنا على الأسباب الرئيسية وراء ذلك". وتابع "فوجئنا بعدم منح تأشيرة دخول حصني وعدنان، لأننا بذلنا كل ما بوسعنا من اجل التحاقهما بكتيبة الأسود، وبالتالي لم يتمكنا من خوض مباراة المنتخب الوطني امام كوريا الجنوبية". من يتحمل المسؤولية؟ رئيس لجنة الشباب والرياضة، جاسم محمد جعفر، أوضح لـ>>الجورنال نيوز<< إن "العراق يجب ان يتخذ إجراءً إزاء قرار الامارات بعدم منح تأشيرة الدخول للأراضي الإماراتية كي لا تتكر هذه القضية في قادم الايام". وأوضح بالقول: "يجب ان لا نختار الامارات مكاناً للأنشطة الرياضية وللمباريات الودية والرسمية، وهذا ليس بجديد على الامارات وبعض دول الخليج، لأننا نعرف سياسة الامارات تجاهنا، حين شجعت بانفصال إقليم كردستان عن العراق". وأضاف أن "الاتحاد العراقي لكرة القدم هو من يتحمل مسؤولية عدم منح تأشيرة الدخول لدولة الامرات"، متسائلاً: "كيف يتم اختيار ارض تمنع دخول لاعبي المنتخب الوطني اليها". وتابع "إذا كان دعم الحشد الشعبي ضريبته ان لا تلعب مع المنتخب الوطني، فيجب ان نقرأ على الرياضة السلام". دبلوماسية اتحاد الكرة عضو المكتب الإعلامي في الاتحاد العراقي لكرة القدم، حسين الخرساني أكد في تصريح لـ>>الجورنال نيوز<< إن "الاتحاد العراقي لكرة القدم سيخاطب نظيره الاماراتي لمعرفة الأسباب الحقيقية التي أدت الى عدم منح تأشيرة الدخول للاعبين علي حصني وعلي عدنان". وأوضح "هذه ليست المرة الأولى التي تحدث فيها حالات عدم منح تأشيرة الدخول للاعبي المنتخب الوطني في دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة، فهناك حالات سابقة مماثلة لما حدث اخيراً". وأضاف "يتوجب علينا ان نستنفذ كل القنوات الدبلوماسية الكروية ان صح التعبير، قبل ان نتخذ أي قرار ممكن وذلك من أجل ديمومة العلاقات والاواصر بين الاتحادين الاماراتي والعراقي"، مشيراً إلى أنه "ليس من المنطق ان نتخذ أي قرار الان بعدم اللعب على ارض الامارات". واختتم تصريحه قائلاً: "يجب ان نفاتح دولة الامارات رسمياً، حيث يجب ان يكون هناك تدخلاً من وزارة الخارجية العراقية، لان الأمر لا يخص اتحاد الكرة فحسب، بل يجب ان يكون هناك تدخل رسمي من الحكومة العراقية"، موضحاً بالقول: "ان كانت علاقتهم بالحشد الشعبي هو السبب الرئيسي بعدم منحهم "الفيزا"، فأن اتحاد الكرة سيدرس اتخاذ القرار المناسب". وتتخذ دولة الإمارات اجراءات مشددة بحق عدد من الدول، حيث منعت السوريين من دخول البلاد منذ عام 2012، وفرضت تشدداً على دخول اللبنانيين، بينما تمنع الفلسطينيين من أصحاب وثائق السفر الفلسطينية من الدخول إلى أراضيها.

مقالات ذات صله