اخــر الاخــبار

طموحات التأهل والثأر المترقب تسيطر على مواجهات اليوم في مونديال الشباب

يعد اليوم الأخير من الدور ثمن النهائي في كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA بالكثير من الإثارة والتشويق والطموحات والرغبة في الثأر ودخول تاريخ المسابقة، بالإضافة إلى القلق المنطقي من الخسارة والعودة المبكرة إلى الديار، بشكل غير متوقع بالنسبة للبعض.

ستتواجه فرنسا وإيطاليا في تشيونان في مباراة حامية الوطيس منذ عزف النشيدين الوطنيين. فنحن نتحدث عن عملاقين في كرة القدم العالمية في فئة تحت 20 سنة، على الرغم من أن الفرنسيين تألقوا أكثر في دور المجموعات سواء من ناحية اللعب أو النتائج. في حين خسرت كتيبة الأزوري أمام أوروجواي في مباراتها الافتتاحية قبل أن تستعيد توازنها بفوزها على جنوب أفريقيا.

عانت المكسيك الأمرّين لاحتلال المركز الثاني في مجموعتها – فازت بصعوبة بالغة على فانواتو – وستواجه الآن السنغال في إنشيون. حقق ممثل القارة السمراء بداية جيدة بفوزه على المملكة العربية السعودية، ولكن منتخبي الولايات المتحدة والإكوادور عرفا كيف يحدّان من خطورته ويحرمانه من عدة نقاط.

أظهرت الولايات المتحدة ونيوزيلندا قدرتهما على تقديم كرة قدم سلسلة تتخللها لحظات من الاحتفاظ بالكرة والاعتماد على تحركات هجومية مثيرة للاهتمام، لذلك من المتوقع أن تكون المباراة بينهما مثيرة في إنشيون.

المباريات
الدور ثمن النهائي: المكسيك – السنغال، فرنسا – إيطاليا، الولايات المتحدة – نيوزيلندا

ما الذي يجب أن تعرفه
1 تتواجه فرنسا وإيطاليا مرة أخرى بعد نهائي كأس أوروبا تحت 19 سنة في عام 2016. في ذلك اليوم، فازت كتيبة الديكة (4-0) على نظيرتها الأزوري التي وصلت، كما العادة، بدفاعها الصلب الذائع الصيت. سيكون كيليان مبابي هو الغائب الوحيد عن التشكيلة الفرنسية الأساسية التي خاضت تلك المباراة النهائية، في حين هناك ست لاعبين إيطاليين فقط في كوريا الجنوبية من أولئك الذين لعبوا ذلك النهائي منذ بدايته.

2 وصلت المكسيك إلى كأس العالم تحت 20 سنة FIFA بصفتها فريقاً هجومياً خطيراً بعد أن كانت الأكثر تهديفاً في بطولة CONCACAF (15 هدفاً). ولكنها عانت الأمرّين لهزّ الشباك في كوريا الجنوبية. حيث فازت على فانواتو (3-2) بهدفين ساهم فيهما بشكل كبير حارس مرمى الخصم، ولم تتمكن من تسجيل أي هدف في مرمى فنزويلا وألمانيا. فهل ستعود الشهية التهديفية لرونالدو كيسنيروس وأورييل أنتونا وزملائهم أمام السنغال؟

3 يُعتبر جوشوا سارجينت، الذي لا يتجاوز عمره 17 عاماً، أحد أهم اكتشافات نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة 2017 FIFA. بفضل أهدافه الثلاثة في مرحلة المجموعات وقدرته على التخلص من رقابة المدافعين – خير مثال على ذلك هو الهدف ضد السنغال – أصبح واحداً من أفضل المهاجمين في البطولة. إذا سجّل أكثر من هدف في مرمى نيوزيلاندا، سيتجاوز أفضل الهدافين التاريخيين للولايات المتحدة في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA. جوزي ألتيدوري (كندا 2007)، إدي جونسون (الإمارات 2003) وتايلور تويلمان (نيجيريا 1999) سجلوا أربعة أهداف.

4 تملك نيوزيلندا فرصتها الثانية على التوالي للتأهل للمرة الأولى إلى الدور ربع النهائي. كانت قريباً جداً من تحقيق ذلك في عام 2015، عندما قدّمت على أرضها مباراة رائعة ضد البرتغال. صحيح أنها ستفقد خدمات لاعبين مهمين هما كلايتون لويس وداين إنجهام، اللذين سيلتحقان بمنتخب الكبار لخوض كأس القارات روسيا 2017 FIFA، ولكنها ستعتمد على لاعبيها الموهوبين ماير بيفان ومايكل وود، حارس المرمى الذي سجّل أكبر عدد من التصديات في الدور الأول: 17 تصدياً.
وفي مباراة الامس، سجّل منتخب أوروجواي هدفاً من ركلة جزاء في الشوط الثاني ليفوز على السعودية بهدف نظيف في مباراة دور الستة عشر لكأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA في اللقاء الذي جمع المنتخبين على ملعب كأس العالم في سوون يوم الأربعاء.

وواصل منتخب أوروجواي مشواره بنجاح في البطولة ليصل إلى ربع النهائي للمرة التاسعة في تاريخه بينما خرج المنتخب السعودي من دور الستة عشر للمرة الثانية في تاريخه بعد خروج من نفس الدور في كولومبيا 2011.

مقالات ذات صله