طالب لجوء محتجز في مانوس: الحكومة الأسترالية تعامل الحيوانات أفضل منا

بغداد – الجورنال

انتقد تقرير منظمة “هيومن رايتس ووتش” السنوي، سياسة استراليا في عدة ملفات متعلقة بحقوق الانسان في أستراليا ومنها قوانين فك التشفير وقوانين مكافحة الارهاب و معاملة السكان الأصليين و نسبتهم المرتفعة في السجون، وطريقة تعاملها مع طالبي اللجوء.

وبحسب شبكة “أس بي أس” الاسترالية، فإن الانتقاد الأكبر لأستراليا متعلق بسياستها القاضية باحتجاز طالبي اللجوء في مراكز اعتقال خارج الأراضي الأسترالية مثل مانوس وناورو.

وفي حين أعلنت الحكومة الفدرالية في الحادي والثلاثين من تشرين أول/ أكتوبر اغلاق مركز مانوس، قال عبد العزيز آدم الناشط في مجال الدفاع عن حقوق اللاجئين والمرشح للحصول على جائزة عالمية لحقوق الإنسان، إن “سياسة استراليا الخاصة بالهجرة والتي تدعي عدم التمييز منافقة”.

ويضيف عبد العزيز وهو محتجز في جزيرة مانوس منذ عام 2013، “لانريد القدوم إلى استراليا ولا نطلب من الحكومة ادخالنا استراليا، نريد فقط حلاً وبلداً ثالثاً يستضيفنا”.

وعما اذا كان للمحتجزين في مانوس مطالب يفاوضون عليها الحكومة الفدرالية قال آدم، إن المحتجزين “اسرى” وليسوا في موقع تفاوض، معتبرا أن “الحكومة الأسترالية تعامل الحيوانات افضل من اللاجئين، نحن منسيون و يستخدموننا كوسيلة اعلامية دائماً”.

وشهد مركز احتجاز طالبي اللجوء في مانوس 35 محاولة انتحار العام الماضي فقط الأمر الذي يقول عنه عبد العزيز، إن “الناس وصلت لمرحلة صعبة جداً جداً جداً وفقدوا الأمل”.

مقالات ذات صله