صُحبة زمان .. وسط جيل ” الماديات والمصالح الشخصية ” ماالذي غير مفهوم الصداقة! 

بغداد_ متابعة

ضرب جيل الأمس أروع الأمثلة في حفظ الود بين الأصحاب، فقد كان الصاحب كالأخ غير الشقيق لصاحبه فهو مستودع أسراره وملاذه حين تضيق به الدنيا، وكانت تلك الأخوة صافية بعذوبتها حيث كان الأصحاب يتشاركون في كل شيء حتى في الهموم والآمال، وأكثر ما يميز هذه الصحبة هو استمرارها على طول الأيام وتقادم العمر، فلا تشوبها شائبة ولو تعرضت للفتور واختلاف وجهات النظر، وان حصل اختلاف فانه سرعان ما يزول ويتلاشى في أول لقاء مصارحة تسوده الشفافية والرجوع إلى الحق، والمتأمل لأصدقاء الأمس يجد أن صداقاتهم امتدت منذ الصغر وباتت تكبر كلما كبروا وتزداد مع الأيام قوة وترابطاً، بعكس صداقات اليوم التي تبدأ منذ الصغر وتكبر حتى مرحلة الشباب والرجولة ثم ما تلبث أن تتغير ويسودها الفتور وربما تنتهي مع أو عاصفة خلاف وقد تذهب هذه الصداقة وربما لا تعود، ولو تتبعت المجتمع المحيط من حولك لوجدت العديد من القصص التي تؤيد هذا الكلام، فكم عرف من صديقين متلازمين منذ الطفولة ومرحلة الشباب ومن ثم ساد بينهم القطيعة والهجران، ولعل السبب في ذلك يعود إلى تغير نفوس الناس في هذا الزمن الذي تغير فيه كل شيء بل وفقدنا فيه طعم الكثير من الأشياء الجميلة كالاجتماع ورحابة الصدر والصبر على أذى الآخرين والحلم وغيرها الكثير، كما أن من الأسباب الداعية إلى ذلك هو استغناء الناس عن بعضهم البعض بعد أن ودّع الناس حياة المعاناة والفقر وعاشوا حياة رغيدة، فأصبحت الناس تحكمهم الماديات والمصالح، وفي زماننا هذا ثقل الوفاء بين أكثر الناس، وأصبح الصديق الوفي والمخلص عملة نادرة، وأصبح أغلب الأصدقاء أصدقاء رخاء فقط ويفقدون عند أول نازلة تقع على أحدهم، مما يستلزم على الجميع العودة إلى ما مضى من تقدير الصحبة والصداقة في هذا الزمن والمحافظة على الأخوة الصافية بين الأصدقاء وذلك بتحمل الصديق والعفو عنه عند زلته وتذكر الأيام الجميلة التي عاشاها معاً في جب ووئام.

كان خير ما يملك الإنسان قديماً صديق يركن إليه عند الشدائد فيواسيه بنفسه وماله، وعند الفرح ليشاركه فرحته وسروره، ولأهمية الصديق في حياة الناس قديماً فقد كان الآباء يغرسون في نفوس أبنائهم حب الحفاظ على الصديق الوفي وذلك بمتابعتهم لأبنائهم ومعرفة مع من يجلسون فان وجدوا من كان يجلس معه صديق وفي وجهوه إلى مبادلته الوفاء وزادوا من تقاربهم، وان وجدوا غير ذلك حاولوا بشتى الطرق أن يبعدوه عن هذا الصاحب والصديق السوء، وتكمن أهمية ذلك في أن الصاحب يعدونه ساحب فيقولون في المثل (الصاحب.. ساحب) أي يسحب من يصاحبه إما إلى دروب الخير أو إلى دروب الشر.

ونظراً لأهمية الصداقة في حياة الإنسان فانه لا أحد يستطيع أن يعيش في هذه الدنيا مهما أوتي من قوة وجاه ومال بدون صديق، فالصديق مطلب فطري فالإنسان بطبع جبل على حب الأنس بمن حوله، ولكن ليس من السهل اختيار الصديق، فقد يبدأ الإنسان في تكوين علاقات عديدة بمن حوله من أقرانه ولكنه عند نضوجه يبدأ في اختيار من بجد فيه نفس الميول والاتجاهات ومن توافق طباعه طباعه، لذا لا غرابة في أن يكون لدى الطفل أكثر من صديق وصاحب ولكن كلما نضج اقتصر على عدد قليل منهم وقد يعدون على الأصابع وفي أحيان كثيرة قد لا يخرج المرء في نهاية المطاف إلا بصديق واحد أو اثنين، وتستمر الصداقة المبنية على الود والاحترام طيلة أيام العمر ويجني الصديقين ثمارها في الدنيا والآخرة.

ومن قصص الوفاء والصداقة الصافية المشوبة بالكرم ما حدث لشاب ثري ثراء عظيما كان والده يعمل بتجارة الجواهر والياقوت وما شابه، وكان الشاب يغدق على أصدقائه أيما إغداق وهم بدورهم يجلونه ويحترمونه، ودارت الأيام دورتها ومات الوالد وافتقرت العائلة افتقارا شديدا، فقلب الشاب أيام رخائه ليبحث عن أصدقاء الماضي، فعلم أن اعز صديق الذي كان يكرمه ويغدق عليه، وأكثرهم مودة وقربا منه قد اثري ثراء لا يوصف، وأصبح من أصحاب القصور والأملاك والضياع والأموال، فتوجه إليه عسى ان يجد عنده عملا أو سبيلا لإصلاح الحال، فلما وصل باب القصر استقبله الخدم والحشم، فذكر لهم صلته بصاحب الدار وما كان بينهما من مودة قديمة، فذهب الخدم فاخبروا صديقه بذلك، فنظر إليه ذلك الرجل من خلف ستار ليرى شخصا رث الثياب عليه آثار الفقر، فلم يرض لقاءه واخبر الخدم بان يقولوا إن صاحب الدار لا يمكنه استقبال احد، فخرج الرجل والدهشة تأخذ منه مأخذها، وهو يتألم على الصداقة كيف ماتت، وعلى القيم كيف تذهب بصاحبها بعيدا عن الوفاء، وتساءل عن الضمير كيف يمكن أن يموت وكيف للمروءة أن لا تجد سبيلها في نفوس البعض، ومهما يكن من أمر فقد عاد خائبا، وقريبا من دياره لقي ثلاثة من الرجال عليهم أثر الحيرة وكأنهم يبحثون عن شيء، فقال لهم ما أمر القوم؟ قالوا له نبحث عن رجل يدعى فلان ابن فلان وذكروا اسم والده، فقال لهم انه أبي وقد مات منذ زمن، فحوقل الرجال وتأسفوا وذكروا أباه بكل خير، وقالوا له إن أباك كان يتاجر بالجواهر، وله عندنا قطع نفيسة من المرجان كان قد تركها عندنا أمانة، فاخرجوا كيسا كبيرا قد ملئ مرجانا فدفعوه إليه ورحلوا والدهشة تعلو وجهه، وهو لا يصدق ما يرى ويسمع، ولكن أين اليوم من يشتري المرجان فان عملية بيعه تحتاج إلى أثرياء، والناس في بلدته ليس فيهم من يملك ثمن قطعة واحدة، فمضى في طريقه وبعد برهة من الوقت لقي امرأة كبيرة في السن، عليها آثار النعمة والخير فقالت له يا بني أين أجد مجوهرات للبيع في بلدتكم؟ فتسمر الرجل مكانه ليسألها عن إي نوع من المجوهرات تبحث؟ فقالت إي أحجار كريمة رائعة الشكل ومهما كان ثمنها فسألها إن كان يعجبها المرجان فقالت له: نعم المطلب فاخرج بضع قطع من الكيس، فاندهشت المرأة لما رأت، فابتاعت منه قطعا ووعدته بأن تعود لتشتري منه المزيد، وهكذا عادت حال الرجل إلى يسر بعد عسر، وعادت تجارته تنشط بشكل كبير، فتذكر بعد حين من الزمن ذلك الصديق الذي لم يؤد حق الصداقة .

وهكذا أكرم الصديق صاحبه دون أن يتجمل عليه أو يشعره بمن أو أذى بل واستعان بوالدته لينطلق صديقه بتجارته واجتهد أن يقدم مشاعر صاحبه وكرامته على حساب علاقتهما، إلى أن يقف صاحبه على رجليه.

كانت الصداقة فيما مضى تبنى على المحبة في الله وعلى المودة والاحترام ولكن في زمننا هذا والذي طغت عليه الماديات والمصالح فقد باتت الصداقات أكثرها مبني على المصلحة فأفرز المجتمع أناس قد جعلوا من مصالحهم الشخصية جسراً للعبور من أجل الوصول إلى مبتغاهم فتجد المرء الذي لديه مصلحة عند أحد من الناس يتقرب منه ويتفاني في خدمته ويحسسه بأنه أفضل صديق له على الإطلاق ويستمر الوضع على ما هو عليه حتى يتم له ما أراد من مصالح شخصية وأغراض دنيوية وبعد ذلك تبدأ تفتر تلك العلاقة بل وتنتهي لأتفه الأسباب وتحل محلها القطيعة التي قد تكون إلى الأبد، ومن أقرب الأدلة على ذلك حينما يتسلم البعض من الناس منصباً مهماً ويصير من أصحاب الجاه والنفوذ فتجد أن أصدقاؤه المتزلفين قد زادوا بالعشرات إن لم يكن بأضعاف ذلك، وبعد أن يغادر مكتبه ومنصبه يجد نفسه وحيداً بل منبوذاً من أصدقاء المصلحة والتزلف إلا من بقي من الأصدقاء الحقيقيين الذين لم يتغير معدنهم مع الزمن وربما يكون عددهم بعدد أصابع اليد الواحدة أو أقل من ذلك، وكم رأينا بأعيننا الكثير القصص الدالة على ذلك ومنها أن أحد من كان يعمل عند مسؤول كبير كان اذا وصل إلى بلده لا يستريح في منزله من كثرة تلبية الدعوات التي تتهافت عليه وقت وصوله، ولا يغادر إلا وقد وعد الكثير ممن دعوه بانجاز أعمالهم عند من يعمل لديه، فقد وجدوا فيه ضالتهم فاستعانوا به كـ(واسطة) لينجز أعمالهم، وبعد أن كبر في السن وبلغ السن التقاعدي وغادر الوظيفة المرموقة، بات يأتي إلى بلدته ولا يجد من كان بالأمس من كانوا يستقبلونه بالولائم وكان عددهم بالعشرات، بل حتى لم يعد أحد يأتي ليسلم عليه أو يسأل عنه، مما جعله يصاب بحالة نفسية أدت إلى دوام اكتئابه ليس حزناً على فقد هؤلاء الصحبة بل حزناً على هذا الزمن الذي أفرز مثل هؤلاء الذين جعلوا المصلحة والوصولية والانتهازية تعكر صفو الصداقة والصحبة، وما أكثر أشباه هؤلاء في زماننا الحاضر، بل إن أصدقاء اليوم لم يعودوا كأصدقاء الأمس الذين يقدرون الصداقة ويقدسونها بل باتت هذه الصداقات تتعرض إلى القطيعة والنكران لأتفه الأسباب، ولو كانت في اختلاف في وجهة نظر أو تفسير تصرف مفاجئ أو زلة بسيطة فيتناسى الطرفان ما كان بينهما من ود ومحبة طيلة عقود من الزمن فيتباعدان وتنسيهما الأيام تلك الصداقة العذبة الحلوة.

مقالات ذات صله