صناعيون: إغلاق الحدود مع العراق أضر بالصناعة الأردنية

بغداد – متابعة
لم يقتصر الضرر الناتج عن الحرب في العراق على الاقتصاد العراقي حصراً، إذ تمددت النتائج إلى البلدان المحيطة وعلى رأسها الأردن، الذي استقبل نسبة كبيرة من اللاجئين السوريين ما زاد من العبء الاقتصادي والاجتماعي على المملكة.
وعانت الصادرات الأردنية إلى العراق من الحرب أيضاً، إذ انخفضت بنسب ضخمة خصوصاً بعد إغلاق الحدود بين البلدين عام 2015 .
وأشار «منتدى الاستراتيجيات الأردني» إلى أن الصادرات الوطنية من الأردن إلى العراق ، تأثرت كثيراً بسبب إغلاق الحدود، إذ استورد العراق عام 2014 من 11 قطاعاً صناعياً أردنياً منتجات وصلت قيمتها إلى نحو 1.2 بليون دولار .
ولفت الانتباه إلى أن إغلاق الحدود عام 2015 بسبب الظروف السياسية والإقليمية ، أدى إلى انخفاض الصادرات إلى العراق لتسجل قيمتها الإجمالية 695 مليون دولار في العام ذاته .

وأفاد البيان الذي أصدره المنتدى ، بأن الصادرات الأردنية عام 2014، سجّلت 7.25 بليون دولار، استحوذ العراق على 16 في المئة منها. وأوضح أن أرقام «دائرة الإحصاءات العامة» تدل على أن إغلاق الحدود مع العراق أدى إلى وقف تصدير ثلاثة قطاعات هي الجلود الحيوانية والفن والآثار وقطاع الأحذية وأغطية الرأس، والتي شكلت نحو 235 ألف دولار من صادرات الأردن إلى العراق عام 2014 .

ولاحظ أن قطاع المنتجات النباتية هو الأكثر تأثراً بالإغلاق، إذ هبطت الصادرات من هذا القطاع عام 2015 بنحو 113 مليون دولار عنها خلال عام 2014، بتدنٍ نسبته 73.5 في المئة .

وأعلن البيان نمواً في صادرات قطاعين على الرغم من الإغلاق، هما الأدوات والمنتجات الخشبية، إذ زادت صادرات قطاع الأدوات بنسبة 37.5 في المئة، وقطاع المنتجات الخشبية بنسبة 23.4 في المئة
وزادت صادرات الأردن من هذين القطاعين 267 ألف دولار تقريباً عام 2015، إذ ساهم منتج الأدوات والأجهزة المستخدمة في العلوم الطبية أو الجراحية أو طب الأسنان أو الطب البيطري لوحده بنحو 250 ألف دولار

وساهمت القطاعات الستة المتبقية في هبوط صادرات الأردن الوطنية للعراق عام 2015، إذ انخفضت صادرات الأردن إلى العراق من هذه القطاعات إلى النصف، وذلك من نحو 464 مليون دولار عام 2014 إلى نحو 179 مليون دولار في 2015.
وأكد البيان أن انخفاض قيمة الصادرات الى العراق تشكل «بلا شك عبئاً على الاقتصاد الوطني والقطاع الصناعي تحديداً، إذ إنه وعلى الرغم من استمرار وصول الصادرات الأردنية إلى العراق، إلا أن كلفة الشحن أصبحت تشكل عبئاً كبيراً على المصدرين، ما أدى إلى تقلّص أرباحهم وتراجع جدوى تصدير منتجاتهم إلى العراق

وبيّن المنتدى أن أهمية القطاع الصناعي للأردن «تكمن في أنه يساهم في شكل كبير في الناتج المحلي الإجمالي، إذ ساهم القطاع الصناعي في نحو 22 في المئة من الناتج المحلي العام الماضي، وأدى دوراً مهماً في تأمين فرص العمل إذ قُدّر عدد العاملين في هذا القطاع بنحو 221.5 ألف عامل في النصف الأول من 2016.

ووفقاً لدائرة الإحصاءات العامة، يأتي ترتيب القطاع الصناعي في توظيف القوى العاملة الأردنية رابعاً بعد قطاع الخدمات الحكومية والتعليم والتجارة، كما يوظف نحو 10 في المئة من القوى العاملة الأردنية .
وقال السفير العراقي لدى الأردن، جواد عباس في تصريحات صحفية في وقت سابق إن حكومة بلاده اتخذت قراراً بإعادة فتح الحدود العراقية مع الأردن، والتي أغلقت لأسباب أمنية .

وأوضح السفير أنه : من المبكر الحديث عن فتح المعبر حالياً، فتنفيذ القرار الصادر من بغداد، مشيراً إلى أن إعادة فتح المعبر أمام حركة الشاحنات والمسافرين ستسبقه إعادة تأهيل للمبنى والموظفين قد تستغرق عدة أيام
ولم يحدد السفير العراقي موعدا لإعادة فتح الحدود مع العراق، لكنه قال إن: مجلس الوزراء العراقي اتخذ القرار قبل أيام على أن يتم فتح الحدود رسميا بين البلدين بعد إعادة تأهيل منفذ طريبيل الحدودي وكذلك تأمين المركزي بالحماية الأمنية اللازمة من قبل الجانبين الأردني والعراقي

وأكد أن: القرار اتخذ ويحتاج لبعض الوقت للعمل بيد أن الجيش العراقي نشر قواته على الحدود مع الأردن وكذلك الحال بالنسبة للجانب الأردني لتوفير الحماية الأمنية اللازمة للحدود والمركز الحدودي
وأشار عباس إلى تعرض مركز حدود طريبيل للتفجيرات من قبل عناصر التنظيمات الإرهابية 12 مرة ما أثر في بنيته التحتية ويحتاج الى إعادة التأهيل .

وقد تسبب إغلاق معبر طريبيل في تراجع صادرات الأردن إلى العراق بنسبة كبيرة ما اضطر بعض المصانع الى التوقف عن العمل وأخرى خفضت طاقاتها الإنتاجية.تسبب إغلاق معبر طريبيل في تراجع صادرات الأردن إلى العراق بنسبة كبيرة
ووفقاً لإحصائيات لجنة متابعة قضايا المصدرين الأردنيين إلى العراق، فقد تراجعت الصادرات الأردنية إلى العراق إلى أكثر من 80% خلال إغلاق معبر طريبيل، بينما بلغت الخسائر الاقتصادية نتيجة إغلاق المعبر قرابة 600 مليون دولار .

مقالات ذات صله