صدر قديما “ابن رشد وفلسفته”

صدر “ابن رشد وفلسفته”، سنة 1903، وهو يتضمن أربعة أقسام غير متكافئة الحَجم: مقدمة وعرضًا لحياة ابن رشد وأفكاره، ثم محاورة فلسفية بين فرح أنطون والمصلح محمد عبده، وخاتمة ذيَّل بها مجموع الفصول. وتحتل المحاورة أكثر من نصف الكتاب الذي لئن كان في ظاهره عرضًا تاريخيًّا وفلسفيا لعقلانية ابن رشد، فإنه، في عمقه، نداءٌ صريح لتبنِّي العلمانية في الشأن السياسي، بما هي إدارة لشؤون المواطنين، وليس الرعايا، بقطع النظر عن انتماءاتهم الدينية أو العرقية، وتطبيق لمبادئ الليبرالية الغربية في مجالَيْ: المجتمع والمعرفة. وهكذا اتخذ أنطون من ابن رشد نموذجًا، بل ذريعةَ، للتحرر الذهني، وانتقاد المُسَلَّمَات والاستقلالية إزاء ما يُعتبر حقائق دغمائية.

مقالات ذات صله