شيخ تيوتي ووفيات أخرى ابكت الجماهير وهزت عالم كرة القدم

توفي لاعب الوسط الإيفواري، شيخ تيوتي، عن عمر يبلغ 30 عامًا، بعد سقوطه أثناء التدريب مع فريقه الصيني بكين إنتربرايزس، ليصبح أحدث الضحايا في ملاعب كرة القدم.
السكتة القلبية هي السبب الشائع في تلك الحالات، لكن كما يقول المثل «تعددت الأسباب والموت واحد».. وهنا نستعرض معكم أبرز اللاعبين الذين لقوا حتفهم على العشب الأخضر في الألفية الجديدة وهم يُمارسون أحب شيء إلى قلوبهم التي توقفت فجأة.

جون إيكوروما – فبراير 2000
سقط لاعب منتخب نيجيريا دون 17 عامًا، جون إيكوروما على أرض الملعب في الإمارات خلال مباراة ودية رفقة فريق الوحدة أمام نادي أستونا الكازاخستاني قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة بعد تعرضه لأزمة قلبية، وتوفي في المستشفى في وقت لاحق.

كاتالين هالدان – أكتوبر 2000
صدمة كبيرة هزت أركان الكرة الرومانية، بعد وفاة اللاعب الدولي كاتالين هالدان، إثر سكتة دماغية خلال إحدى المباريات الودية رفقة فريقه دينامو بوخارست، وكان يبلغ من العمر 24 عامًا.

سيرهي بورخون – أغسطس 2001
تعرض حارس سيسكا موسكو، سيرهي بورخون لإصابة بعد حادث تصادم بالرأس مع مهاجم أنجي بودون بدونوف، الذي أصيب أيضًا بصدمة خطيرة في الرأس. في البداية اعتثد أن الإصابة طفيفة، حيث استبدال بورخون بعد تعرضه لكسر في الأنف، لكنه دخل في غيوبة فجأة بعد ذلك، وتعرض لنزيف في المخ نتج عنه وفاته بعد 9 أيام.

يوسف بلخواجة – سبتمبر 2001
في المغرب، توفي لاعب الوداد يوسف بلخوجة بعد أن وافته المنية إثر سكتة قلبية في نصف نهائي كأس المغرب أمام الرجاء، حيث سقط على الأرض في الدقيقة 35 من عمر الشوط الأول. نُقل اللاعب إلى المستشفى قبل استئناف المباراة التي انتهت بانتصار الوداد، لكن فرحة الفوز تحولت لدموع حزن بعد وصول خبر وفاته في المستشفى.

كريستيان نيامتو – فبراير 2002
تعرض نيامتو لضربة من دون قصد بالركبة أصابت فكه الأسفل من قبل زميله ماريوس سولياب، ليدخل مستشفى نيقوسيا ويتوفى بعد أسبوع.

هيرنان جافيريا، جيوفاني كوردوبا – أكتوبر 2002
تعرض فريق ديبورتيفو كالي الكولومبي لصاعقة برق خلال حصة تدريبية، تسببت في وفاة اثنين من اللاعبين، وهم هيرنان جافيريا الذي توفي على الفور، لكن لم يتم الإعلان عن وفاته حتى وصوله إلى المستشفى، حيث كان يبلغ من العمر 32 عامًا وترك زوجة وطفلين، أما كوردوبا فتوفى بعد 3 أيام.

مارك فيفيان فو – يونيو 2003
واحدة من أشهر حالات الوفاة على أرض الميدان. سقط اللاعب الكاميروني مارك فيفيان فو فجأة على أرض الملعب خلال مباراة لمنتخب بلاده أمام كولومبيا في ليون الفرنسية في بطولة كأس القارات وتوفي نتيجة سكتة قلبية، وقيل أنها جاءت نتيجة تضخم عضلة القلب.

ميكلوس فيهر – يناير 2004
شارك فيهر كبديل في مباراة فريقه بنفيكا أمام فيتوريا جيماريش وصنع الهدف الوحيد في تلك المباراة، قبل أن يسقط على الأرض فجأة بعد معاناة من عدم انتظام ضربات القلب. توفي في وقت لاحق من تلك الليلة.
بعد وفاته قام بنفيكا بتجميد القميص رقم 29 تكريمًا له، وقد وضع جثمانه في ملعب النور الخاص بالنادي قبل دفنه في بلاده المجر. سافر فريق بنفيكا بكامله إلى المجر، وقدم النادي لعائلته ميدالية بطولة الدوري 2004/2005، كما شيد تمثال نصفي له خارج الملعب.

محمد عبدالوهاب – أغسطس 2006
عاشت الكرة المصرية فاجعة كبيرة، بنبأ وفاة الظهير الأيسر لمنتخب مصر والنادي والأهلي، محمد عبدالوهاب، إثر أزمة قلبية حادة وهو في حصة تدريبية مع ناديه.

أنتونيو بويرتا – أغسطس 2007
كان بويرتا يبلغ من العمر 22 عامًا عندما انهار في منطقة الجزاء خلال مبارة فريقه إشبيلية الافتتاحية للموسم في الدوري الإسباني أمام خيتافي في عام 2007، بعد أن عانى من سكتة قلبية. توفى بعد 3 أيام في المستشفى، وحضر جنازته لاعبي إشبيلية إلى جانب لاعبي منافسيهم في المدينة ريال بيتيس.
كل لاعبي إشبيلية ارتدوا اسمه على قمصانهم عندما واجهوا ميلان في كأس السوبر الأوروبي 2007، وقد ارتدى سيرجيو راموس قميصًا يحمل اسمه عندما حققت إسبانيا يورو 2008، وكأس العالم 2010.

مقالات ذات صله