“شبح المجاري” يحصد ارواح اهالي “القبلة” في البصرة

البصرة ـ محمد الجابري
تشهد منطقة القبلة في محافظة البصرة (جنوب العراق) بين فترة واخرى حوادث مرعبة لانقلاب المركبات والدراجات النارية في “انهر” المجاري السطحية، بسبب توقف العمل في مشروع قطاعي تم احالته لاكثر من شركة دون تنفيذ.
ابو فاطمة مواطن من اهالي منطقة القبلة يقول للجورنال ،ان اهالي منطقة القبلة لا يمر عليهم اسبوعا او شهر الا وحصل حادث مؤسف جراء انهر المجاري التي تنتشر في كل مكان حيث حصل في الاسابيع الماضية حوادث مرعبة وهي سقوط ستوتات ودراجات نارية ومركبات وحصدت ارواح ابرياء كثر نتيجة عدم وجود مشاريع للمجاري في المنطقة المنكوبة والتي يطلق عليها هذه التسمية الاهالي بعد ان نفذت كل اساليب الدعاء في تنفيذ المشروع .
ويؤكد النائب الاول لمحافظ البصرة محمد طاهر التميمي للجورنال ،ان مشروع منطقة القبلة من المشاريع الكبيرة في المحافظة وهي تعادل محافظة السماوة من ناحية الكثافة السكانية والمشروع كان محالا الى شركة موكل الهندية ولكن للاسف الشديد تلكئت هذه الشركة وعندما تم استلام المنصب في عام 2013 حاولنا مرارا وتكرار ان تنجز نفس الشركة هذا المشروع وتباشر به ولكن وجدنا تلكوء هذه الشركة بشكل كبير حيث كان هناك مخاطبات انذا الى الشركة لكن لم تلتزم وبعده تم سحب المشروع من الشركة حيث لجئت الشركة الى القضاء العراقي من اجل اعادة العمل لها وبقيت معاناة الناس كثيرة .
وبحسب قول التميمي فانه بعد ان سحبت الحكومة المحلية المشروع من قبل الشركة المنفذة فان الشركة طعنت بقرار سحب العمل وقدمت شكوى للقضاء تطالب باعادة العمل لهم رغم تقصيرهم حيث يوضح ن لافتا الى ان هناك لجانا اكدت قصورها وتلكؤها في تنفيذ المشروع ،موضحا ان اموال الشركة موجودة في تي بي اي وهناك اموال تقدر 270 مليار دينار عراقي مؤكدا ان هناك مشاكل مع الشركة تتعلق من ناحية تسعير بعض الفقرات منها المقرنص للارصفة حيث ان تسعير الارصفة بحدود 2000 دينار حيث انه اذا تم حساب الكمية على جميع المنطقة يكون هناك فرق بحدود 35 مليار دينار والمفروض ان يكون حساب المتر الواحد 35 الف دينار عراقي وهذه احد مشاكل الشركة كاشفا في الوقت نفسه عن كسب المحافظة للدعوة وتم توجيه الملف لوزارة التخطيط لتسعير الفقرات من جديد وهناك لجنة فنية حيث وصلت كلفة المشروع الى 345 مليار ،مشيرا الى ان الامر وصل في الوقت تم اعلان المشروع للبحث عن شركات جديدة مبينا ان هناك شركات اجنبية مختلفة قدمت في الوقت الراهن على المشروع من بينها شركات شركات صينية ومصرية بعضها نفذ مشروع النخلة في الامارات ،لافتا الى انه في الوقت الراهن هناك لجنة تسمى لجنة التاهيل متمثلة بدوائر البلدية والمجاري والتخطيط حيث ينتهي اعلان التاهيل قبل نهاية الشهر الحالي .
فيما يقول النائب عن محافظة البصرة زاهر العبادي للجورنال، كوننا من اهالي منطقة القبلة كانت لدينا زيارات مختلفة الى منطقة القبلة التي تعتبر من المناطق الكبيرة في محافظة البصرة وخلال زياراتنا المختلفة الى الشركة وجدنا ان الشركة هي عبارة عن كرفان فيه مجموعم من الموظفين ولا نستبعد ان يكون المشروع في ذلك الوقت انه شابه نوع من حالات الفساد واليوم الاهالي لديهم معاناة كثيرة عانوها منذ زمن الحكومة المحلية السابقة حيث يقوم بعض الاهالي بتنفيذ المشارع على نفقتهم الخاصة بسبب معاناتهم لا سيما في فصل الشتاء ورغم زياراتنا لتلك المناطق في المنطقة والعمل على التحرك في تنفيذ بعض الاعمال الخدمية من خلال التنسيق مع الدوائر الخدمية الا ان القبلة واهلها بانتظار تنفيذ مشروع للمجاري .

مقالات ذات صله