شارابوفا تعلق على فوزها في بطولة ستانفورد

أزالت ماريا شارابوفا، بعض الصدأ بعد إصابتها وابتعادها لمدة 15 شهرا، بسبب إيقاف متعلق بالمنشطات لتهزم جنيفر برادي في مباراتها الأولى بالولايات المتحدة، الليلة الماضية في بطولة ستانفورد للتنس.
وعادت اللاعبة الروسية، إلى التنس في أبريل/نيسان الماضي، عقب إيقافها لسقوطها في اختبار للمنشطات لكنها أصيبت في عضلات الفخذ في بطولة أيطاليا المفتوحة في مايو/آيار الماضي، وواجهت صعوبات أمام برادي قبل أن تفوز 6-1 و4-6 و6-0.
وقالت شارابوفا في مقابلة على جانب الملعب “أشعر وكأنني أريد معانقة الجميع وأقول لهم شكرا. إنها مباراتي الأولى في الولايات المتحدة منذ فترة طويلة حقا”.
وتعرضت شارابوفا، لضغط من جانب برادي التي أجبرتها على خوض عدة أشواط طويلة خلال المباراة.
وفي المجموعة الأولى، أنقذت شارابوفا ثلاث نقاط لخسارة إرسالها في الشوط السادس، وصمدت لتتقدم 5-1 قبل أن تحسم المجموعة في الشوط التالي.
وردت برادي بالتقدم 3-0 في المجموعة الثانية، قبل أن تتماسك شارابوفا مجددا لتفوز بسهولة بالمجموعة الثالثة وتضرب موعدا مع المصنفة السابعة ليسيا تسورنكو التي هزمت لارا أروابارينا فيسينو 6-3 و6-3.
وقالت شارابوفا عن خسارتها للمجموعة الثانية “كانت خيبة أمل، لكن هكذا تسير الأمور. أشعر وكأنني أواجه العديد من الأشياء: عدم اللعب لفترة طويلة.. ومنافسة تستطيع تقديم أداء رائع”.
وأضافت “كل ما يهم هو أن استمر في اللعب. كلما لعبت أكثر تحسنت. هذا هو الهدف”.
وتعرضت شارابوفا للعديد من الانتقادات من اللاعبين السابقين والحاليين والنقاد والمسؤولين، بشأن مشاركتها في البطولات ببطاقة دعوة، واعترفت أن وجودها تحت المتابعة المستمرة أثر عليها.
وقالت شارابوفا “لست غافلة عما يحدث حولي. أدرك ما قاله الزملاء عني ومدى الانتقادات التي قالها البعض عني”.
وأضافت “لا أعتقد أن مثل هذه الأشياء يمكن نسيانها بشكل كامل. لكن في الوقت ذاته لقد اعتدت دائما التعامل بشكل سمح مع كل الانتقادات ضدي بصفة عامة”.

مقالات ذات صله