سيلينا وجاستن معا من جديد

بعد خضوعها لعملية زرع الكلى ومثولها للشفاء، إلتقطت عدسات “الباباراتزي” صورا للمغنية الأميركية سيلينا غوميز وهي تقضي وقتاً ممتعاً مع حبيبها السابق النجم الكندي جاستن بيبر

وأثارت الصور المنتشرة على المواقع العالمية التي تعنى بشؤون الفنانين جدلًا واسعاً، ما جعل الصحافيين والجمهور يتنبأون بعودتهما إلى بعضهما مرة أخرى.

إلا أن غوميز خرجت عن صمتها وأكدت أنها ما زالت تواعد المغني الشهير “ذا ويكند” ولم ينفصلا، وبأنها تقضي بعض الوقت مع بيبر كصديق ليس أكثر.

ولكن يبدو أن حبيبها “ذا ويكند” لم تعجبه علاقة الصداقة التي جمعت حبيبته بحبيبها السابق، لذلك حدثت بعض المشكلات بينهما جعلته يلغي متابعة جميع أصدقائها، بالإضافة إلى والدتها أيضا، على تطبيق “إنستغرام”، وبعدها أعلن الثنائي انفصالهما بعد ارتباط دام 10 أشهر.

من جهة ثانية، أكد موقع “بيبول” أن أفراد عائلة غوميز يرفضون عودة علاقتها ببيبر، واصفين اياه بـ”إنسان حقير ولن نقبل به أبداً”.

وأشار إلى أن الثنائي تقابلا للمرة الأولى في منزل غوميز، حيث استطاع بعض المصورين إلتقاط صور لبيبر وهو في طريقه إلى منزلها، وبعد ذلك ظهرت سيارته أمام المنزل وقضى اليوم كله في بيتها.

وظهر الثنائي بعد ذلك وهما يتناولان الإفطار سويا في صباح اليوم التالي، وكانا يتحدثان بشكل ودي، وبعد ذلك خرجا سوياً وذهبا إلى الكنيسة معاً.

 

مقالات ذات صله