سياسيو البصرة يحتلون تقاطعات وأرصفة المحافظة.. والأهالي: لن تخدعونا بانتخابكم مرة ثانية!

البصرة– محمد الجابري

شهدت البصرة حملة ترويج مبطنة لبعض الاحزاب بطريقة غير مباشرة تمهيدا لحجز الشوارع والتقاطعات لهذا المسؤول الفلاني او تلك الكتلة الفلانية ,في حين لا يبدو ان الشارع البصري مقتنع بهذه الاساليب التي باتت مكشوفة بحسب رأي البعض في كل دورة انتخابية .

ويستغرب رئيس اللجنة العشائرية في البصرة الشيخ رائد الفريجي من خلال حديثه للجورنال نيوز من هكذا اساليب، مبينا ان اغلب الكتل السياسية دمرت العراق بسبب نظام المحاصصة ،موضحا انه عندما يقترب موعد الانتخابات تعمل بعض الكتل والشخصيات السياسية على تشكيل مجاميع وجيوش الكترونية بحجة انها هي من تبني للشعب في حين ان الامر اصبح واضحا للمجتمع ان تلك الكتل اغلبها افسدت ودمرت العراق بسبب المحاصصة التي ادخلت الشعب في معاناة كبيرة ولا نرى اليوم اي كتلة تنزه نفسها لما يحصل من فساد في العراق او في الجنوب .

ويواصل الفريجي ان الشعب واعٍ ويدرك اساليب تلك الكتل التي جاءت لبناء الوعود وخداع الناس، حيث ادرك اساليب لعبة الخداع من قبل بعض الكتل ،مبينا ان الجيوش الالكترونية الموجودة ومهما كانت وسائل دعمها فهي شخصيات عليها مؤشرات وعلامات استفهام كثيرة ومع مرور الوقت لا تستطيع تلك الجهات تبييض صورتها بعد ان فسدت في الساحة .

من جانبه يقول المحلل السياسي مسلم الموسوي لمراسل الجورنال نيوز ان بعض الاحزاب والكتل تقوم ومن خلال صفحات التواصل الاجتماعي بالترويج لقياديين او مسؤولي احزاب يفكرون منذ الان بالوصول الى السلطة بأي شكل من الاشكال حيث ترى تلك الجهات انها تستحق القتال من اجل الوصول الى كرسي الحكم باي وسيلة  بينما نرى اليوم ان ادارة البلدية تقوم برفع بعض الاعلانات من الشوارع والتقاطعات، معللاً ذلك بانه تمهيدا لفسح المجال أمام تلك الاحزاب لحجز التقاطعات والجزرات الوسطية لها قبيل اعلان موعد الانتخابات التي كلما تم التنويه عن قربها ترى ان الشوارع وصفحات التواصل الاجتماعي والجيوش الالكترونية حنّت وأنّت لهذا الموعد .

مقالات ذات صله