سياسيون: إلغاء الاستفتاء يفتح الباب لاستقرار العراق وواشنطن وقفت وراء تنحي بارزاني عن السلطة

بغداد- لميس عبد الكريم
قال النائب عن إئتلاف دولة القانون ، محمد الصيهود ، إن الغاء الاستفتاء مطلب شعبي-جماهيري كما انه من مطالب البرلمان التي صوت عليها والزم الحكومة بها، مؤكداً ان موضوع الرضوخ الى وساطة الادارة الاميركية بشأن اجراء الحوار غير وارد وغير مقبول من قبل مجلس النواب لان الحكومة ملزمة بتنفيذ قرارت البرلمان.
وأضاف الصيهود في تصريح لـ “الجورنال”،” الحكومة حتى الان ملتزمة بقرارات مجلس النواب لكونها اعلنت مراراً انها رافضة لاي مقترح غير الغاء الاستفتاء وما على الاكراد الا ان ينفذوه لكي تبدأ حوارت جدية مع الممثلين الحقيقيين للكرد غير رئيس الإقليم “المتنحي” مسعود بازراني .
واستبعد الصيهود خلوّ المشهد السياسي في الإقليم من سياسة بازراني بسبب أذرعه الممتدة في مراكز القرار من خلال الحزب الذي يتزعمه (الحزب الديمقراطي الكردستاني) واسرته الحاكمة المسيطرة على الاقليم ، مضيفاً ،”لا اعتقد ان تنحيه يغير شيئاً لانه مازال موجوداً ويطبق مشاريعه التآمرية على العراق”.
أما فيما يخص رواتب موظفي الأقليم المتأخرة قال النائب عن دولة القانون،” يفترض ان تطالب الحكومة مسعود بارزاني بان يسترجع رواتب الموظفين لانه هو من سرقها، لافتاً الانتباه الى ان الرواتب التي حرم منها الموظفون اخذها رئيس الإقليم المتنحي لا الحكومة لانه صادر نفط الاقليم منذ 2014 وحتى الان لم يعطِ ثمن برميل واحد، مؤكداً ان رواتب الموظفين الاكراد مسروقة من قبل مسعود بارزاني .
من جانبه رأى المحلل السياسي وائل الركابي ان للدور الاميركي اثراً مهماً جداً لانه مواكب للعملية السياسية منذ سنوات وانه في عمل متواصل للبحث عن نقاط مشتركة بين اربيل وبغداد، مشيراً الى ان كل المؤشرات تؤكد وقوف اميركا الى جانب العراق في حربه ضد الارهاب وكذلك في حماية وحدة الاراضي العراقية.
وأضاف في تصريح لـ”الجورنال” ،”تسعى اميركا الى تحقيق التقارب بين الاقليم والمركز على اساس نقاط جوهرية مهمة وثوابت وطنية عليا ممكن ان تؤدي الى حل هذه المشاكل وتزيل اللغط عن اساسيات الحوار”.
وأشار الركابي الى ان الحكومة الاتحادية ما زالت مصرة على الغاء الاستفتاء وتسليم المناطق المتنازع عليها والمنافذ الحدودية في مقابل اجراء الحوار، مبيناً أن اميركا لا يمكن ان تؤدي دوراً اكثر من تقريب وجهات النظر الذي بدوره يؤدي الى القبول بمسألة الغاء الاستفتاء، معرباً عن اعتقاده بان الاميركين قد ينجحون في اطار هذا الامر .
ولفت الركابي النظر الى ان زيارة وزير الخارجية الاميركي، ريكس تريلسون، بغداد وعدم زيارته الاقليم يمكن ان تعطي اشارة بأن الاميركين لهم دور في حل هذه المسألة وأنها تسعى الان الى تنظيم نسق الحوار.

مقالات ذات صله