سوريا تطالب اللعب على ارض العراق والأخير يؤكد استعداده لاستضافة الأشقاء

بغداد_ محمد خليل
طالب الاتحاد السوري لكرة القدم، الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بخوض مباراة منتخبه أمام نظيره القطري في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018، على ارض العراق وتحديداً على ملعب جذع النخلة، وبدوره رحب العراق بهذا الطلب واكد على استعداده لاستضافة المباراة.
وزير الشباب والرياضة العراقي عبد الحسين عبطان نشر على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” قائلاً: “بعد موافقة الفيفا ، نحن مستعدون لتوفير كل التسهيلات للمنتخب السوري الشقيق لخوض مبارياته أمام المنتخب القطري الشقيق والمنتخبات الأخرى ونترك له الاختيار بين ملعبي البصرة الفيحاء وملعب كربلاء الدولي”.
وأضاف “جمهورنا الكريم يجب أن نرحب بجميع المنتخبات العربية والآسيوية ومن كل دول العالم، لان ذلك يصب في مصلحة العراق”.
وبالرغم من عدم تأكيد الاتحاد السوري لذلك الطلب، إلا أن رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم صلاح رمضان كشف عن وجود نية حقيقية للعب على ارض العراق لعدة أسباب.
وقال رمضان في تصريحات صحفية قائلاً: “نحنً سعداء جداً بعودة المنتخب العراق للعب على أرضه، لقد شاهدنا الأجواء الرائعة بمباراة البصرة مع المنتخب الأردني، نتمنى أن تعود سوريا ذات اليوم لحضن الوطن”، مشيراً بأن “معاناة المنتخبين السوري والعراقي كبيرة نتيجة اللعب خارج الديار”.
وأضاف: ””لم نطلب من الفيفا نقل مبارياتنا بتصفيات المونديال من ماليزيا إلى البصرة، ولكن في حال تم رفع الحظر عن الملاعب العراقية، فإن العراق سيكون أرضنا لخوض المباريات الرسمية وحتى لأقامه المباريات الودية، نظراً لقرب المسافة ، وكذلك وجود عدد من المحترفين هناك، ولجودة الملاعب الحديثة بعموم العراق”.
وختم رمضان حديثه: ” الأولمبي السوري سيخوض وديتين مع الأولمبي العراق، يومي 26 و29 من الشهر الحالي، في مدينة أربيل، بدلاً من بيروت، تحضيراً لتصفيات كأس أسيا تحت 23 عاماُ “.
مدير إعلام وزارة الشباب والرياضة علي العطواني قال في تصريح لـ(الجورنال) إن “الاتحاد السوري لكرة القدم ابلغنا بالفعل بنيته خوض مبارياته في التصفيات على ارض العراق”.
وأوضح أن “العراق وافق على الفور واكدنا استعدادنا لاستضافة مباريات منتخب نسور القاسيون”، لافتاً إلى أن “هذه الخطوة ستدعم وبشكل كبير ملف رفع الحظر الكامل عن الكرة العراقية”
وزير الشباب والرياضة، أكد أن نجاح العراق في أول اختبار رسمي دولي لرفع الحظر عن الملاعب الرياضية جاء بجهود وتظافر الجميع ولاسيما بعد قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) برفع الحظر الجزئي عن ملاعب البصرة وكربلاء المقدسة وأربيل، مثنيا على مواقف رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم تجاه العراق وشعب العراق ورياضيه ودعمه الكبير لملف رفع الحظر.
وقال عبطان في بيان تلقت (الجورنال) نسخة منه، إننا “نأمل من رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم زيارة العراق وحضور المباراة المقبلة في ملعب كربلاء الدولي في إطار مساعي العراق لرفع الحظر الكلي عن الملاعب الرياضية”.
وبين عبطان انه “كان واثقا من قدرة العراق على اجتياز الاختبار الأول في ملعب البصرة والذي سيزيد من همتنا وطموحاتنا للمضي قدما في إقامة المباراة المقبلة في ملعب كربلاء الدولي ومن ثم المطالبة برفع الحظر الكلي وتضييف البطولات والمباريات الدولية في العراق”.
ودعت وزارة الشباب والرياضة، الحكومة المحلية في محافظة كربلاء المقدسة إكمال الطريق الرئيسي المؤدي إلى ملعب كربلاء الدولي ومقتربات وما حول الملعب وتأهيل المنطقة المحيطة به بالكامل ليتسنى تنظيم المباريات الدولية والاستحقاقات المقبلة على أكمل وجه.
يذكر أن ملعب كربلاء الدولي سعة 30 الف متفرج يعد من التحف المعمارية الجديدة التي أنجزتها وزارة الشباب والرياضة ويقع ضمن المحافظات الثلاثة المشمولة برفع الحظر عن الملاعب ومن المنتظر أن تكون المباراة الدولية المقبلة من نصيب هذا الملعب والمحافظة بعد النجاح الكبير الذي شهدته البصرة في المباراة الأولى الذي ضيفها ملعب البصرة الدولي.

مقالات ذات صله