سقوط مورينيو وتعثر نابولي يتصدران مفاجآت الدوريات الأوروبية

سقط مانشستر يونايتد في فخ الهزيمة الأولى له هذا الموسم بالدوري الإنجليزي، كما تعثر صاحبا الصدارة في فرنسا وإيطاليا، باريس سان جيرمان ونابولي، بسقوطهما في فخ التعادل، وذلك في أبرز أحداث دوريات كرة القدم في القارة العجوز.

وشهد البريمييرليج، أقوى مفاجآت الأسبوع، عندما سقط اليونايتد ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو في فخ الهزيمة أمام هيديرسفيلد تاون، الصاعد حديثا للأضواء.

وتعد هذه الهزيمة الأولى لليونايتد هذا الموسم، لتبعده بهذا الشكل بـ 5 نقاط عن الغريم التقليدي بالمدينة ومتصدر الجدول، مانشستر سيتي، الذي يقوده الإسباني بيب جوارديولا والذي فاز بثلاثية نظيفة على بيرنلي.

واستغل توتنهام، تعثر اليونايتد ليتساوى معه في عدد النقاط (20 نقطة)، بعد فوزه الرابع تواليا في المسابقة على حساب ليفربول (4-1)، بينما تغلب تشيلسي، حامل اللقب، على واتفورد (4-2) ليحول تأخره بهدفين لواحد إلى انتصار ويبتعد بتسع نقاط عن صاحب الصدارة.

وفي الليجا، لايزال برشلونة يحافظ على صدارته المطلقة بفوزه دون جهد على مالاجا، الذي يحتل قاع الجدول، بهدفين نظيفين سجلهما جيرارد دولوفيو وإنييستا.

وعادل برشلونة بهذا الشكل، أفضل انطلاقة له بالليجا، محققا ثمانية انتصارات وتعادل في أول تسع جولات.

كما واصل قطار ريال مدريد انطلاقه بانتصار رابع على التوالي، على حساب إيبار بثلاثية نظيفة، خلت من توقيع النجم البرتغالي المتوج أمس بجائزة “الأفضل” في العالم للمرة الخامسة، كريستيانو رونالدو، والذي لايزال يتوقف عداد أهدافه في الليجا عند هدف وحيد.

وبهذا الشكل، يرفع الملكي، حامل اللقب، رصيده إلى 20 نقطة في المركز الثالث، بفارق خمس نقاط عن غريمه الكتالوني.

وبعد تعادلين، نجح أتلتيكو مدريد في العودة بانتصار ثمين من ملعب سيلتا فيجو، بهدف سجله الفرنسي كيفين جاميرو، في لقاء معقد للروخي بلانكوس، ليحتل الفريق المركز الرابع في جدول الليجا برصيد 19 نقطة.

وفي الكالتشيو تعادل المتصدر نابولي ووصيفه إنتر ميلان سلبيا، ليستغل يوفنتوس الأمر بانتصار ضخم على أودينيزي خارج أرضه 6-2، ليقلص الفارق مع نابولي إلى ثلاث نقاط ومع النيراتزوري عند نقطة وحيدة.

ويعد التعادل هو الأول لنابولي في المسابقة بعد ثمانية انتصارات متتالية، ليفقد أول نقطتين في المسابقة، ويصبح رصيده 25 نقطة، ويليه إنتر برصيد 23 نقطة.

أما ميلان واصل تعثره للمباراة الرابعة تواليا وسقط في فخ التعادل السلبي مع ضيفه جنوى، وذلك بعدما لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 25 بعد طرد ليوناردو بونوتشي، ليحتل المركز الحادي عشر برصيد 13 نقطة.

وفي البوندسليجا تعثر المتصدر، بوروسيا دورتموند، مجددا بتعادله بهدفين لمثلهما أمام مضيفه آينتراخت فرانكفورت، بعد خسارته في الجولة الماضية أمام لايبزيج بثلاثة أهداف لاثنين، ليرفع رصيده إلى 20 نقطة ويتفوق فقط بفارق الأهداف عن حامل اللقب، بايرن ميونيخ.

وحقق الفريق البافاري بدوره الانتصار الثاني تواليا، أمام مضيفه هامبورج بهدف وحيد سجله الفرنسي الشاب كورينتين توليسو.

وفي فرنسا تعثر المتصدر باريس سان جيرمان بتعادله الإيجابي 2-2 أمام مضيفه مارسيليا في كلاسيكو الدوري.

وكاد فريق العاصمة أن يخسر، لولا الهدف الذي سجله إدينسون كافاني في الوقت المحتسب بدلا من الضائع من ركلة حرة مباشرة ليدرك التعادل.

وشهد اللقاء طرد النجم البرازيلي للبي إس جي، نيمار، لنيله إنذارين خلال دقيقتين.

وأصبح رصيد باريس 26 نقطة في المركز الأول، متفوقا بأربع نقاط عن أقرب ملاحقيه، موناكو، حامل اللقب، الذي فاز بدوره على ضيفه كان بثنائية نظيفة، بعد جولتين متتاليتين فشل في الفوز بأي منهما.

وفي هولندا فاز صاحب الصدارة، آيندهوفن، على هيراكليس بثلاثية نظيفة، ليبتعد بخمس نقاط عن أياكس أمستردام، الذي سحق فاينوورد بأربعة أهداف لواحد.

مقالات ذات صله