ريال مدريد يكرر انطلاقة الليغا السيئة في موسم (2012 – 2013)

تسببت خسارة ريال مدريد أمام جيرونا في احتفاظ الملكي بالمركز الثالث بفارق 4 نقاط عن أقرب منافسيه، فالنسيا، و8 نقاط عن المتصدر، برشلونة.

وكان ريال مدريد حقق لقب الدوري الإسباني الموسم الماضي بعد غياب منذ عام 2012.

ويبدو أن ريال مدريد في الآونة الأخيرة يعاني من متلازمة الفوز بالدوري الإسباني، إذ قدّم أسوأ انطلاقه له في البطولة خلال السنوات العشر الأخيرة في موسم 2012-2013 وكرر الأمر في الموسم الجاري، 2017-2018، بعد موسم واحد فقط من حصد اللقب.

فريال مدريد يمتلك 20 نقطة من 6 انتصارات وتعادلين وخسارتين، وسجل 19 هدفًا واستقبل 9 أهداف ويفصل بينه وبين برشلونة المتصدر 8 نقاط، إذ يحتل النادي الكتالوني صدارة الدوري برصيد 28 نقطة وبانتصار في 9 مباريات وتعادل في لقاء وحيد، كما سجل 28 هدفًا واستقبل 3 فقط.

وفي موسم 2012-2013، كان ريال مدريد يمتلك أيضًا 20 نقطة بعد 10 جولات وبفارق 8 نقاط عن برشلونة المتصدر وقتها أيضًا، وخسر في لقائين وتعادل مرتين وسجل 25 هدفًا واستقبل 7، أما البلوجرانا فكان انتصر في 9 لقاءات وتعادل مرة واحدة وسجل 32 هدفًا واستقبل 12.

وفي موسم 2012-2013 حقق برشلونة الدوري الإسباني برصيد 100 نقطة للمرة الأولى في تاريخه وبفارق 15 نقطة كاملة عن الملكي في الوصافة، كما أنّ ريال مدريد لم يتمكن مطلقًا في تاريخه الفوز بالدوري بعدما كان متأخرًا عن المتصدر بفارق 8 نقاط.

فهل يكرر ريال مدريد مأساة هذا الموسم ويخرج دون تحقيق بطولة الدوري الإسباني، أما تتغير المعادلة في المواجهات المقبلة؟

فيما كشف الإسباني ألفارو موراتا، مهاجم تشيلسي الإنجليزي، تفاصيل عودته لريال مدريد في 2016 بعدما قضى موسمين في يوفنتوس الإيطالي.

وقال موراتا في مقابلة مع صحيفة “لا جزيتا ديللو سبورت” الإيطالية: “عدت إلى ريال مدريد مضطرًا، فالعقد الذي كان يربطني بيوفنتوس كان ينص على أحقية الملكي في استعادتي، وكان يجب عليّ احترام الأمر”.

وقضى موراتا موسمين في يوفنتوس وحقق الدوري الإيطالي مرتين ووصل لنهائي دوري أبطال أوروبا في 2015 بعدما أقصى ريال مدريد في نصف النهائي.

وتابع موراتا: “قضيت أحد أفضل مواسمي مع يوفنتوس، وحينما عدت تعامل معي الجميع في ريال مدريد على أنني طفل لم ينضج بعد ولا يستحق مركزًا أساسيًا في الفريق”.

مقالات ذات صله