روما يودع توتي وعينه على الفوز أمام جنوى لضمان وصافة الكاتشيو

يستعد نادي روما الى توديع اسطورته وقائده فرانشيسكو توتي في مباراته، اليوم، أمام جنوى على ملعب الأولمبيكو في الجولة الـ 38 والأخيرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

فريق ذئاب العاصمة يطمح الى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتخطي جنوى وضمان المركز الثاني المطارد من قبل منافسه المباشر نابولي، حيث يحتل روما وصافة الترتيب برصيد 84 نقطة، ويقف نابولي خلفه مباشرة برصيد 83 نقطة.
وسيحل نابولي ضيفا على سمبدوريا في مواجهة صعبة، يأمل من خلالها أبناء ماوريزيو ساري ان يقدم جنوى هدية بفوزه على روما لخطف التأهل المباشر لدوري ابطال أوروبا.
وسيودع روما قائده فرانشيسكو توتي بعد 25 عاماً من الوفاء لقميص الفريق.
و فور اعلان الفريق عن اعتزال توتي ، شهد مقر بيع تذاكر لقاء روما وجنوى، في الجولة الأخيرة من الدوري الإيطالي، إقبالا جماهيريا ضخما، بالرغم من عدم وجود أهمية كبيرة للمباراة.

ويرجع الإقبال الجماهيري، من أجل رؤية القائد فرانشيسكو توتي، في ظهوره الأخير بقميص نادي روما قبل الوداع.

وكان مونشي، المدير الرياضي الجديد لروما، قد أعلن أن العام الحالي هو الأخير لتوتي مع ذئاب روما، وسيتولى بعدها منصباً إدارياً في النادي، وهو ما لم يعلق عليه توتي حتى الآن، في ظل وجود تكهنات كبيرة باللعب خارج إيطاليا ورفضه الاعتزال.

وتواجد عدد ضخم من جماهير روما منذ الصباح الباكر، مع بدء عملية بيع التذاكر، وسط قلق الجميع من انتهاء التذاكر وعدم وداع توتي، قبل الرحيل بعد 25 عاماً قضاها في الفريق الأول لنادي روما.
وظلت جماهير الذئاب في شك نظراً لالتزام توتي الصمت وعدم التحدث عن مستقبله مع روما، ولكن سرعان ما نشر على موقعه في “الفيسبوك” قائلاً: ان “مباراة جنوى ستكون المرة الاخيرة التي أستطيع فيها ارتداء قميص روما”.

وأضاف “من المستحيل ان اعبر عن الكلمات وما تمثله هذه الالوان بالنسبة لي، فقط اشعر ان حبي لكرة القدم لا ينتهي”.
وتابع “من يوم الاثنين المقبل انا مستعد للذهاب.. انا جاهز لتحدٍ جديد”.

وقضى توتي 25 عاماً مع نادي روما، وبالرغم من تلقيه عدة عروض من أندية برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد، إلا أنه فضل البقاء مع الذئاب العاصمة الايطالية.

مقالات ذات صله