روديك: تشرفت باللعب في عصر الأربعة الكبار

قال آندي روديك، المنضم حديثا لقاعة مشاهير التنس، إنه تشرف باللعب في عصر الأربعة الكبار، لكنه اعترف أيضا بأنهم سببوا له خيبة أمل لا نهائية، خلال مسيرته.
وتحدث روديك، في نيوبورت بولاية رود أيلاند الأمريكية، حيث انضم بجانب البلجيكية كيم كليسترز، لقاعة المشاهير، عن التنافس ضد روجر فيدرير، رفائيل نادال، نوفاك ديوكوفيتش وآندي موراي.
وقال اللاعب الأمريكي، المصنف الأول عالميا سابقا: “لا أصدق مستوى التنس الذي شاهدته في مسيرتي”.
وأضاف: “الأرقام القياسية كانت تتهاوى، أشكر موراي، نوفاك ، روجر ورافا، على اللعب بمستوى عال لا سابق له في التنس”.
وتابع: “من المؤسف وجودي في الظل في الكثير من الأوقات، لكن لا زلت أعتبر نفسي محظوظا”.
وأحرز روديك، لقبه الوحيد في البطولات الأربع الكبرى، في أمريكا المفتوحة عام 2003، بينما خسر في النهائي أربع مرات، كلها ضد فيدرير، بواقع ثلاث مرات في ويمبلدون، ومرة واحدة في أمريكا المفتوحة.
وربما تكون المباراة النهائية الأكثر شهرة لروديك، هي المواجهة الكلاسيكية في ويمبلدون عام 2009، التي فاز بها فيدرير 16-14 في المجموعة الخامسة.
ودخلت كليسترز، قاعة المشاهير بعد حصولها على أربعة ألقاب كبرى في مسيرتها، بينها 3 حققتها بعد عودتها من الاعتزال في 2009، عقب ولادة طفلتها الأولى.

مقالات ذات صله