رقم ميسي وتألق أسينسيو أبرز مشاهد الجولة الثانية لليغا الاسبانية

أسدل الستار على الجولة الثانية بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم “الليجا”، مساء الأحد، بالمباراة المثيرة التي استضاف فيها ريال مدريد، حامل اللقب، فالنسيا على ملعب “سانتياجو برنابيو”، وانتهت بالتعادل الإيجابي (2-2).
وقدم اللاعب الواعد ماركو أسينسيو مستوى رائع للغاية مع فريقه ريال مدريد، منذ بداية الموسم، وهو ما تقوله الأرقام حيث أنه هداف الفريق بأربعة أهداف، سجل منها اثنين في مباراتي كأس السوبر المحلي أمام الغريم التقليدي برشلونة (بواقع هدف في كل مباراة)، فضلا عن هدفي فريقه اليوم في شباك فالنسيا.
وواصل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هوايته في تحطيم الأرقام القياسية بعدما تخطى حاجز الـ350 هدفا، حيث وصل للهدف رقم 351 له في الليجا مع برشلونة خلال 384 مباراة، بعدما سجل هدفين قاد بهما فريقه للعودة بالنقاط الثلاث من ملعب ديبورتيفو ألافيس.
خاض إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، السبت الماضي المباراة الـ350 له في الليجا من على مقعد المدير الفني، محققا 149 انتصار و86 تعادل و115 هزيمة مع خمسة فرق: أتلتيك بيلباو وإسبانيول وفياريال وفالنسيا، والآن مع الفريق الكتالوني الذي حقق الفوز معه في مواجهتين.
وحقق الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، السبت الانتصار رقم 200 له مع الفريق المدريدي خلال 321 مباراة في جميع المسابقات، مقابل 67 تعادل و54 هزيمة، وسجل الفريق 558 هدفا بينما استقبلت شباكه 243 هدف خلال مسيرة كبيرة حصد خلالها خمسة ألقاب.
شارك القائد تشابي برييتو، لاعب ريال سوسييداد، يوم الجمعة الماضي في المباراة الـ500 له مع فريقه، وفقا للأرقام الرسمية من النادي، وسجل 50 هدفا في الليجا.
فيما تعتبر فرق فياريال ومالاجا وألافيس وخيتافي، هي الوحيدة التي فشلت في تسجيل أي هدف خلال أول جولتين في الليجا، حتى أن الثلاثة الأوائل لم يحصدوا أي نقطة، بينما جمع خيتافي نقطة وحيدة.
كتب بيدرو ألكالا اسمه في تاريخ نادي جيرونا والليجا، بعدما بات صاحب أول انتصار للفريق الذي يشارك للمرة الأولى بالدرجة الأولى، وعلى حساب فريق كبير مثل مالاجا.
عقب فوزه على مضيفه إسبانيول بهدف نظيف على ملعب “كورنيا إل برات”، ذاق ليجانيس طعم الانتصار الأول له خارج القواعد بعد 15 مباراة، حيث كانت المرة الأخيرة أول أكتوبر/تشرين أول من العام الماضي عندما هزم غرناطة بهدف نظيف على ملعب “لوس كارمينيس”.

مقالات ذات صله