رغم ذلك أحياؤها تحاصرها النفايات: بكل شفافية.. رفع “أزبال” البصرة مقابل 50 مليار دينار فقط لا غير!

البصرة – محمد الجابري
استغرب رئيس لجنة الرقابة المالية في مجلس محافظة البصرة احمد السليطي من عدم امكانية بلدية البصرة رفع النفايات في محافظة البصرة بعد ايقاف عمل الشركة الخاصة بالتنظيف في البصرة خلال الاسبوع الماضي ،مشيرا الى وجود ادلة ومرافقات تؤكد ان البلدية لديها اليات كثيرة صالحة للعمل .

ويضيف السليطي في تصريح لـ”لجورنال” هناك مرافقات ارسلها مدير البلدية الى محافظة البصرة فيها جدول للاليات الموجودة التابعة للبلديات عددها 326 الية بين قلاب وكابسة وشفلات واليات اخرى ونفاجئ من عدم مقدرتها على العمل في تنظيف محافظة البصرة بعد انتشار النفايات اثناء توقف عمل الشركة مشيرا الى ان الكتاب او الجدول المرسل الى المحافظة موقع من قبل مدير البلدية .

مدير بلدية البصرة علي الموسوي بين لـ”لجورنال” أنه “تم خلال جلسة مجلس المحافظة في الاسبوع الماضي واثناء حضورنا التصويت على مناقلة تخصيصات للاموال لملف التنظيف وكان هناك مقترح بوضع خطة لبلدية البصرة خلال ثلاثة اشهر لتتسلم البلدية المهام بعد ان تتم مناقشة الامر مع الحكومة المحلية بذلك” .

وصوت مجلس محافظة البصرة في جلسة الاربعاء الماضي على تخصيص 50 مليار دينارسنويا لملف التنظيف في محافظة البصرة وبعد تخصيص الاموال بعد ايام عادت شركة التنظيف للعمل بينما تنتشر بعض النفايات في مختلف المناطق ومركزها.
لقد اصبحت النفايات في البصرة مصدر رزق لملء بطون حيوانات جاعت ولم تشبع بعد انتشار النفايات في مختلف مناطق المحافظة ,فالمواطن ابو تحسين من اهالي منطقة القبلة يقول ان “النفايات بعد توقف عمل الشركة في الاسبوع الماضي تراكمت في مختلف المناطق وعلى الرغم من ضررها علينا كمواطنين لكنها في الوقت نفسه مصدر رزق بعض الحيوانات” .

ويقول “ابو تحسين ان الكلاب السائبة والجرذان تحسن وضعها المعاشي بعد انتشار النفايات التي تحتوي على مختلف المواد والاطعمة ومخلفات الاطعمة واللحوم والعظام وبعض النفايات فهي قد مُلئت بطونها بعد ان كانت جائعة في بلد مثل العراق ومحافظة غنية بالواردات ضحيتها المواطن والرابح فيها خلال الايام الاخيرة الحيوانات مثل الكلاب السائبة والجرذان في حين بطون بعض السياسيين او المتنفذين في الدولة لم تمتلئ ويبدو انها جائعة ايضا ليكون المواطن البصري هو الضحية في مناطق القبلة وغيرها من المناطق الاخرى.

الطفلة زينب تقول ان الوقت حاليا جيد بعد اعادة عمل شركة التنظيف لكنني كنت في الاسبوع الماضي لا استطيع ان امر في طريقي في منطقة حي الحسين بسبب كثرة النفايات التي اغلقت بعض الافرع والتي انتشرت في الوقت نفسه في الافرع والجزرات الوسطية واطالب ان لا تعاد هذه الحالة مرة اخرى لما لها من تاثيرات على المنطقة.
و مع اعادة عمل شركة التنظيف في محافظة البصرة خلال الايام القليلة الماضية الا ان بعض مناطق البصرة يشكو اهلها للجورنال نيوز انتشار النفايات فابو زهراء مواطن بصري رصد وبحسب قوله “نفايات كبيرة مكدسة في سوق حسن في منطقة حي الحسين ليطالب برفعها باقصى سرعة ممكنة للحفاظ على البيئة” .

مواطن اخر ابو سروة يشير بحديثه الى ان “البصرة فيها مديرية بلدية ونتعجب من عدم قيامها بمعالجة الازمة الطارئة في البصرة في الاسبوع الماضي وانتشار تلك النفايات في وقتها تسبب بامراض جلدية بسبب انتشار البعوض والذباب والجرذان والكلاب السائبة ومن الطبيعي ان تنتشر امراض جلدية في المناطق التي فيها تلك النفايات”.

مقالات ذات صله