رغم الألم والفقر… رسائل دوستويفسكي إلى زوجته اصرار على الكتابة والحياة

بغداد_ متابعة

تنبع أهمية الرسائل المتبادلة بين مشاهير الأدباء والفنانين والمفكرين مع أصدقائهم وحبيباتهم أو زوجاتهم من قدرتها على كشف الجوانب الذاتية لهم ،لأنها لم تكن رسائل مكتوبة أصلا لأجل النشر، بل للتداول الشخصي. مع ذلك يجد فيها العديد من الباحثين ومؤرخي الأدب والفكر معينا لا ينضب لفهم القيم والأفكار والأحداث، التي تشكل الجانب الخفي لأعمال أولئك المشاهير . ويمكن الإشارة في هذا الصدد الى رسائل المفكر الوجودي الدانماركي سورن كيرككورد الى زوجته ريجينا و رسائل الأديب التشيكي فرانز كافكا الى صديقه ماكس برود، رسائل الحب التي كتبها المفكر الألماني كارل ماركس الى زوجته جيني أو رسائل فلوبير في أربعة مجلدات التي كتبها بين عامي 1887 – 1893، باعتبارها بعض الأمثلة الحيّة على ذلك.

لا تحيد رسائل الروائي الروسي فيودور دوستويفسكي الى زوجته آنا غريغوريفنا ( يسميها أحيانا آنيا) عن ذلك. كتبت تلك الرسائل بين ألمانيا وبيترسبوغ وموسكو خلال أربعة عشر عاما (1866-1880). و تُرجمت من الروسية الى العديد من اللغات العالمية ومنها الانكليزية، إلا أنها وحسب علمي، لم تترجم الى اللغة العربية حتى الآن.

مما يلاحظ على رسائل دوستويفسكي أنها تمتلك بُنية تكاد تكون متشابهة في تركيبتها الأسلوبية، كما لو أنه وضع خطة مسبقة لطريقة عرض أفكاره ومشاعره في كل رسالة، بحيث تبدأ الرسالة بطرح سؤال عن وضع زوجته بعد أن يخبرها انه أستلم رسالتها السابقة، أو أنه تأخر عن استلام رسائلها ويطلب منها توضيح أسباب التأخير ، ثم يجيب عن بعض الأسئلة الموجهة إليه في رسائلها ، ليختتم رسائله بالحديث عن نفسه: عن وضعه الصحي وما واجهه من أحداث أو يحدّثها عن الأشخاص الذين ألتقاهم ، لكنه قبل ان ينهي رسائله يعود ثانية ليطلب لها واحيانا بصيغة متوسلة وعاطفة مشبوبة بالحنين أن لا تنقطع عن الكتابة إليه ويرجوها بلوعة وألم أن تهتم بطفليه فيديا و لوبيا، وأحيانا بأسلوب يطغي عليه تعليمية تعكس قلقه الدائم على زوجته وعائلته.

قد تبدو قراءة غير ممعنة لرسائل دوستويفسكي أنها ليست ذات أهمية خصوصا لمن يبحث عن أفكار مباشرة لتفسير الخلفيات الفكرية لأدبه في هذه الرسائل، إذا ما قورنت مع العديد من رسائل أقرانه من المشاهير الذين كثيرا ما يضّمنون في رسائلهم تفاصيل عن أعمالهم والثيمات والأفكار التي تقوم عليها تلك الأعمال. الا أن الرسائل مع ذلك تمثل قيمة تاريخية وتشكل مادة حيّة لفهم الأوضاع الاقتصادية والحياتية والشخصية التي كانت تحيط بدوستويفسكي والمصاعب التي كان يكتب في إطارها وتحت ضغطها. كما أنها تلقي الضوء على جزء من شخصيته الزاهدة ولكن المتذمرة أحيانا . كان يتذمر من الإنسان الوسط الثرثار ومن الملل الذي يكاد يسلبه متعة الحياة كما عبر لها عن ذلك في أحد رسائله، وكان حينها يتلقى العلاج في مدينة “أيمس” الألمانية لأصابته بمرض رئوي مزمن ” لا ..يا آنا..الملل ليس مزحة، فحين يصاب الإنسان بالملل يتحول الى عذاب ..وسيكون السجن أفضل بكثير منه”. بقي هذا الملل ملازما له وهو يصف لها في رسالة أخرى يكتبها لها بعد سنوات، الوحدة التي يعاني منها في ألمانيا “حياتي هنا مملة بصورة لا تحتمل”ص119. كما تكشف الرسائل أيضا عن تلك العواطف الجيّاشة والأحاسيس المرهفة التي يتسم بها خصوصا تجاه زوجته وطفليه فيديا ولوبيا . وتتجلى تلك العواطف وهو يصف لزوجته فراقهما الذي لا يحتمل ” الى درجة أنني لا أقدر النظر بهدوء الى الأطفال وحين اسمع بكاء طفل فانني أصاب بكآبة ويعتريني هاجس داخلي ” ص 129

وهو لذلك لا يخفي سعادته الكبيرة كلما تلقى رسالة من زوجته آنا ، لإحساسه الدائم بالعزلة. ويعبر عن تلك الفرحة في رسالة يكتبها لها من ألمانيا ” يا ملاكي.. لا يمكنك أن تتصوري الى أي حد أنا فرح.. وأية سعادة ! قرأت رسالتيك المتكونتين من صفحتين قصيرتين اللتين حملهما البريد..لقد قبلتهما وأنا سعيد..سعيد بحبك لي..يمكنني رؤية ذلك في كل سطر.. وفي كل عبارة منك..الأسلوب الراقي الذي تكتبين به الرسائل. لا أعتقد أنني قادر على كتابة رسالة شبيهة بذلك، أعبّر عمّا يجول بخاطري وأحاسيسي. فحتى عندما نلتقي ، حتى ونحن معا فأنا لست كثير الكلام، أنا كئيب ولا أملك إطلاقا مهارة التعبير عن نفسي” ص 11 .

مقالات ذات صله