رغم اختلافتها في الأعمال الدرامية والأدبية … هل تعتبر النهايات المعيار الأساسي والاول لنجاح الرواية وفشلها ؟!

 

بغداد _ فاطمة عدنان

تعتبر الخاتمة في أي عمل ادبي هو أساس نجاحة فمن خلالها تحدد مسار العمل ان كان ناجحا او فاشلا , الخاتمة او النهاية تعد الركيزة الأساسية للعمل كونها تبقى محفورة في اذهان المتقلي وهذا الامر ينطبق على الرواية او الدراما او المسرحية و جميع الاعمال الأدبية.

يقول احمد حسين , ليس غريبا أن تعد النهاية أو الخاتمة الركن الأسمى في العمل الإبداعي، لنأخذ العرض السينمائي بوصفه مثالاً على أهمية النهايات، فالنهاية (الفيلمية) تتبقى غالباً في ذاكرتنا ليس لكونها آخر المشاهد التي نختزلها فحسب بل لكونها تختصر لنا ذلك العرض وتلخصه، من الصعب جداً أن نستدعي كامل العمل بعد اكتمال القراءة لكنها تستدعي اللحظات والمشاهد الدرامية فالبدايات والنهايات هما ما يتبقى في الذاكرة وتشكل اتجاهنا وميولنا تجاه العمل الروائي.

ويضيف , تشبه النهايات الأمثال التي تنتسب إلى حكايات طويلة قد لا ينتظر المتلقي معرفتها ولكنه يميل إلى اختزال معرفتها في تلك الجملة القصيرة، وتعرف باربارا سميث النهاية في الشعر بكونها إشارة رقيقة إلى الانتهاء، إذ تبدو بوصفها صورة مجازية تقترح الانتهاء، أو لنقل إشارة إلى الخروج من العمل وهي النقطة الأخيرة التي يقول فيها المؤلف ما يريد تلخيصه وإيجازه.

ويشير الى أن , نهاية الرواية تتخذ نهاية  المنحى نفسه إذ هي تعبير إبداعي مكثف تختزل فيه كافة أحداث الرواية وتفاعلاتها، وبالتأكيد فهي تعتمد على بعد القراءة الزمني فليس من الممكن الحديث عن لوحة فنية لها خاتمة، إذ تعد تغييرا لبنية الاستمرارية في العمل الإبداعي شعراً أونثراً، وذلك بخلق الانقطاع الذي يجسد غياب الاستمرارية الحدث الأكثر نجاحاً في السرد، فالفشل في تحقيق الاستمرار يخلق في المتلقي أن لا يتوقع شيئاً.

اما نور جميل تعتبر إن تجربة القراء مع النهايات تعتمد على تأثير تأويلهم الشخصي للنصوص، وفي حال كون الخاتمة ضعيفة فإن على القراء مع اختلاف تأويلاتهم أن يكونوا طموحين في تجارب تأويلهم لها. ولعل المتعة التي تجلبها لنا النهايات الروائية إحدى أبرز مميزات النهايات التي تقدمها لنا السرديات لتلبية وإشباع فضولنا، هذا الفضول يراه فوستر مثيراً للسؤال الإشكالي التالي عند تلقينا لأي سرد: وماذا يحدث بعد ذلك؟ وليس غريباً أن نصف قارئ السرد بكونه نسخة جديدة من شهريار زوج شهرزاد في (ألف ليلة وليلة) وهو متلق يتطلع إلى إجابة سؤاله الفضولي: وماذا سيحدث لاحقاً، لكن النهايات تنسج ومن ثم تفك نسيج النص.

وتتابع ,لا تعني كلمة نهاية في الرواية آخر صفحاتها لكنها المقطع الذي يجيب على هدف القراءة والغرض منها، إنها تعني الخط النهائي في اكتمال السرد في الأعمال الروائية الطويلة، ولذا تعد النهايات أكثر أهمية لكونها مهمة وفاعلة للمكونات السردية الأخرى في العمل بوصفها أسباباً حقيقية لها.

في حين يرى علي إبراهيم أن , أسباب نجاح النهاية الروائية تتصل باشتمالها على ثلاثة ملامح: أولها أن تكون هذه النهاية نهاية حتمية لا تستدعي القارئ لأن يفكر في نهاية أخرى محتملة تكون أفضل من النهاية الروائية المقترحة، وذلك يعني بطبيعة الحال أن يكون كل فصل روائي منذ البداية لا يفضي إلى نهاية محتملة فحسب بل يعكسها، وثاني تلك العناصر أن تكون النهاية الروائية مؤكدة لدور أفعال الشخصيات نفسها ولاسيما الرئيسة منها في خلق النهاية المناسبة، ومن ثم يكون دور الروائي في خلق تلك النهاية منطقياً وخاضعاً لفعل الشخصيات، أما ثالثها فالتأكيد على أن النهاية الروائية قد أوجدت بالفعل نهاية ما للعمل، ومع أن ذلك قد يبدو أمراً بسيطاً ساذجاً في الإبداع الروائي ولا يتفق ذلك مع الأعمال الروائية المسلسلة أو المكونة من ثلاثة أجزاء، إذ يتطلع القارئ فيها إلى نهاية تحثه على مواصلة الاطلاع على الجزء التالي.

وأخيراً، فإن دراسة أشكال القص قد تفرض علينا أن نبدأ أولاً بالأكثر أهمية وهو النهاية، وعلينا أن نعد نجاحها جزءا لا يتجزأ من العمل بأكمله، وتخضع القراءة النقدية للنهايات لجوانب منها: قراءة جماليات الشكل اللفظي فيها، وقراءة جماليات المجاز فيها، وقراءة علاقاتها ببنيات القص الأخرى، ودراسة علاقاتها بالثيمات والأفكار المدرجة في النص، ولذلك تعد مقاربة الروايات عبر النهايات أمراً مهماً فالنهاية جوهر العمل الروائي وقاعدته، وهي بوابة جديدة تضيف إلى القارئ للدخول في عوالم تأويلية جديدة وكأنه أمام عنوان جديد.

اما النهايات المفتوحة فقد أصبحت حلاً مثالياً لتسلية الوحدة، ملاذاً أرجوه وأحلم به وإليه.. ففيها لا توجد أحكام نهائية، لا شعور كامل بحزن ولا فرح، لا دليل يؤكد على طريق للمأساة أو لليوتوبيا، مجرد تردد يراود عقلك.. لا تعرف منه تحديد قرارك بالسلب أو الإيجاب. فقط تُوقِعك النهاية المفتوحة في مزيج العتمة والحيرة والضعف.. وتمنحك، بلا شك، كثيراً من الحب.

ومن كثرة القراءات بعدها، عرفت أن النهاية المفتوحة هي روح الرواية وضالتها.. تترك لك نفسها بمقابل واحد هو: اعثر علي بنفسك إن استطعت.. وآمنت بها لأنها، أياً كان شكلها، تظل أفضل بمراحل من النهايات الصادمة حد السخف.

ومن المؤكد أن دائما ما تختلف نهايات الأعمال الدرامية ما بين السعيد والحزين، أو نهايات تُكشف فيها الأسرار وتحل العقد، أو قد تكون نهايات غامضة مليئة بالخبايا تترك الأبواب معها مفتوحة، ربما لتعلن عن أجزاء أخرى من ورائها، أو لتترك للمشاهد مساحة للتخمين والتفكير فيما سيحدث.

مقالات ذات صله