رغم اتهامه بـ 62 ملف فساد مالي وإداري.. محافظ كربلاء ينجو من الإقالة بفضل الأحزاب

كربلاء – آلاء الشمري
كشف عضو مجلس محافظة كربلاء حسين اليساري عن ان هيمنة الاحزاب المتنفذة كانت سببا في عدم اكمال اجراءات اقالة المحافظ عقيل الطريحي بعد اتهامه بـ62 ملف فساد مالي واداري .

وقال اليساري لـ«الجورنال نيوز» ان “مجلس محافظة كربلاء عندما استجوب المحافظ قبل اكثر من عام حول اتهامه بملفات فساد مالي واداري لم يقتنع باجوبته “,مبينا ان ” 18 عضواً من مجلس كربلاء صوت على عدم القناعة لكن بتوجيه من قيادات المجلس الاعلى والتيار الصدري تم الانسحاب من التصويت على اقالة المحافظ “.

واشار الى ان ” 15 عضواً بقي بعد الانسحاب لكن اثنين من هؤلاء تم اقناعهم من قبل المحافظة بالانسحاب، وقد وصلت الينا معلومات تفيد بتلقيهم مبالغ مالية مقابل ذلك ليختل بعدها النصاب الذي يتطلب 14 عضواً ”
واوضح اليساري ان “اربعة شخصيات من مجلس المحافظة وانا واحد منهم تُشنّ ضدنا حرب بسبب موقفنا من ضرورة اقالة المحافظ ونحن اليوم في مقاطعة تامة مع الطريحي “مؤكدا ان “ملفات الفساد المسجلة على محافظ كربلاء قُدمت الى النزاهة لكن لم يُبتّ بها حتى الان” متسائلا “هل من المعقول ان 62 ملفاً لا توجد فيها ادلة لتورط الطريحي فيها ؟”

وكشف اليساري عن ان “الاجواء في مجلس كربلاء تسيطر عليها الضغوطات السياسية والحزبية والمادية التي تمارس على بعض اعضاء المجلس لمنع اي تحركات باتجاه استجواب جديد او اقالة محافظ كربلاء “.

مقالات ذات صله