رحيم السيد : لي أسلوب انفرد به عن باقي الفنانين و”فدعة”اول لوحة تأثرت بها

حوار – هيفاء القره غولي

فنان عراقي بغدادي معروف ببصمته في عالم الفن ترجم مابالذاكرة من اغاني وامثال وابيات بقلم الجاف والوان شتى وحاول عن طريق هذه الالوان ان يجذب المشاهد لتقبل الافكار التي يقدمها في لوحاته بأسلوب جميل خاص به انه الفنان رحيم السيد الذي عرفنا عن نفسه وفنه في هذا الحوار .

-من هو رحيم السيد.

رحيم حمود محمد الموسوي.

فنان عراقي الأصول العائلية من محافظة واسط.مواليد 1964بغداد مدينة الشعله.متزوج ولي بنت وأربعة أولاد.خريج اعدادية صناعة

ولكوني من الموهبين تم قبولي في كلية الفنون الجميلة قسم الفنون التشكيلية فرع الرسم بعد اجتيازه اختبار في الكليه عضو نقابة الفنانين

رئيس موسسة هواجس الثقافة والفنون.

-متى بدأت لديك موهبة الرسم..

منذ صغري وانا اهوئ الرسم قبل ان ادخل  المدرسة قبل ان امسك القلم حيث بدأت اتفنن بعمل نماذج من الحيوانات بمادة الطين.

في هذه الفترة انتبه اخي الكبير السيد كريم حمود..

 أتذكر احضر لي حجرة من الطين الناشف وعملت بها اول عمل نحتي هو ملوية سامراء التي كنت أجد صورتها على غلاف دفاتر اخي  المدرسية  في تلك الفترة.بعد دخولي المدرسه احببتهااكثر

وتميزت بين الطلاب كوني ارسم وأخذت أشارك بكل نشاطات المدرسية ورسم نشرات المدرسية في تلك الفتره وكل درس به رسم كنت تتميز به.

-ماهي الأدوات التي تستخدمها بالرسم ؟

لي أسلوب انفرد به عن باقي الفنانين ..

كل يعرف ان الرسام يستخدم بالرسم الألوان الزيتية والمائية اناجعلت لي أسلوب خاص وبصمة لم يسبقني أحد بها هي الرسم والتلوين باقلام الجاف الملونة  منذ 1999 وباحجام كبيرة وأهم ما يميز الرسم بأقلام الجاف هو الدقة المتناهية في عملية الرسم وصعوبة التعامل معها كونها لا تملى مساحات واسعة والأخطاء يصعب تصحيحها لكن حبي الرسم جعلني ابدع بهذا الأسلوب..

-ماهي اول لوحه رسمتها؟

منذ صغري شاهدت تمثيلية عراقية بالتلفزيون بالأبيض والاسود  اسمها “فدعة”  بها مقطع ضل في ذهني وهو وفاة إحدى الشيوخ وتم تشيعيه ويديه خارجة من النعش اي انه توفى ولم يأخذ شيء معه رسمتها اكثر من مره وكانت من ضمن مشروع التخرج من كلية الفنون رسمتها بالزيت وبعدها رسمتها بأقلام الجاف.

وبعدها رسمت الحكمة والمثل الشعبي الى ان تميزت رسم أبيات شعرية وخاصه الأشعار الغنائية .

وافتخر بكوني رسمت 11لوحه اسميتها قصة عاشق إبداء بها اغنية لفؤاد سالم

وبعدها ياس خضر 3اغاني وحسين نعمة و قحطان العطار وكاظم الساهر وسعدون جابر لذلك وجدت نفسي أنتمي إلى المدرسة الرسالة.

وبعدها لي أسلوب الفنان رحيم السيد وهو في كل لوحة تجد خليط من المدارس الفنية بعمل واحد تجد الواقعية والتعبيرية والسريالية والرمزية وكذلك رسم الكلمات بطريقة جديدة.

-هل تلاقي دعم من جهة معينة  كونك رئيس منظمة هواجس  للثقافة والفنون ام تعتمدعلى جهدك الخاص ؟

لم أجد دعم من اي  جهة تذكراي جهة ثقافية او فنية حكومية وغير حكومية حيث نظمت ستة معارض خاصة بي ..

فقط كان الحافز والدعم   وإعجاب النقاد والاعلاميين والجمهور أعمالي الفنية لكونه مدرسة وأسلوب خاص.

لذلك قررت تأسيس موسسة هواجس الثقافة والفنون انا

والمهندس السيد عمار صلاح مهدي الحكيم  والفنانه التشكيلية السيده أصيل داود سلوم.

المؤسسة مجتمع مدني تضم مجموعة من الرسامين والمثقفين من كل المحافظات المؤسسة لا ترتبط باي موسسة او جهة حكومية او سياسية

– ماذا تقدم مؤسستكم للفنانين ؟

تفسح المجال  لخرجين  كلية الفنون ومعاهد الفنون الجميلة والشباب الموهوبين وإعطائهم حق المشاركة في المعارض التي تنظمها المؤسسة في بغداد وجميع المحافظات..

وتدعم الفنان المتميز بتنظيم معرض خاصه به من حيث تنظيم القاعدة وطبع الفولدرات وشهادة تقديرية ودرع الإبداع من هواجس والتنسيق مع القنواة  والإعلام لتغطية المعرض. كل فنان نظمت له معارض خاصة بيه اثنان في وزارة الثقافة

واثنان في قاعة جواد سليم في المركز الثقافي  البغدادي في شارع المتنبي ومعرض في جامعة بغداد ومعرض في مقر الأمم المتحده في بغداد.

-حدثني عن مشاركاتك في المعارض وماهي واين اقيمت ؟.

اما معارض التي نظمتها مؤسسة هواجس الثقافة والفنون منذ تأسيسها في 2012 لحد الان اكثر من 70معرض توزعت في محافظات العراقية كافه تقريبا وفي جامعات العراقية في بغداد وفي وزارات عراقية والفنادق خمس نجوم ….وأهمها في البصرة 5 معارض وفي بابل 2وفي كربلاء5وفي نجف 4 وفي بابل2 وفي سماوه واحد والسهر المقبل في الناصرية.

-ماهي اخر اعمالك الفنية ؟

بدأت في رسم إحدى اغاني  ام كلثوم ..سيرة الحب … وكذلك أغنية الكاظم الساهر زيديني عشقا…انشاء الله مجموعه من 8لوحات القصه جديد اسمها سيرة الحب….

-ماهي امنية رحيم السيد ؟

أتمنى أن تكون لي  قاعة خاصة موسسة هواجس الثقافة والفنون

لغرض الأعمال والمهرجانات الثقافيه وتكون مفتوحه أمام الكل .

واتمنى ان انظم معرض خارج العراق…

 

مقالات ذات صله