رابع مقاتلة إماراتية تتحطم في اليمن.. والعاشرة للتحالف العربي

أعلنت الإمارات، ثاني أكبر دولة في التحالف العسكري العربي باليمن مقتل 4 من جنودها جراء تحطم طائرتهم، وهذه هي رابع طائرة إماراتية تتحطم منذ انطلاق عملية “عاصفة الحزم” قبل أكثر من عامين.

ومنذ انطلاق هذه العملية لمساندة حكومة عبدربه منصور هادي في اليمن، يوم 26 مارس/ آذار 2015، أعلن التحالف العربي تحطم 10 مقاتلات حربية: 4 منها إماراتية، و3 سعودية، وطائرة واحدة لكل من الأردن والبحرين والمغرب.

الحادث الأخير، يعتبر ثاني أكبر خسارة بشرية للتحالف في تحطم طائرة، بعد مقتل 12 عسكرياً سعودياً، في 18 أبريل/ نيسان الماضي، في تحطم طائرة عمودية بمأرب، شرقي اليمن.

وذكرت الوكالة الإماراتية الرسمية للأنباء “وام”، نقلاً عن بيان للقوات المسلحة الإمارتية، أن الضحايا هم: النقيب أحمد خليفة البلوشي، والملازم أول طيار، جاسم صالح الزعابي، والوكيل محمد سعيد الحساني، والوكيل سمير محمد مراد أبوبكر.

وجاء الإعلان الإماراتي متناقضاً مع إعلان صدر عن التحالف العربي، في وقت سابق من مساء الجمعة، حيث أعلن المتحدث باسمه، العقيد الركن تركي المالكي، أن “أفراد طاقم الطائرة تعرضوا لإصابات فقط أثناء عودتها من أحد المهام داخل اليمن”.

ولم يتطرق التحالف ولا البيان الصادر عن القوات المسلحة الإماراتية، إلى موقع الحادث بالتحديد، لكن وسائل إعلام يمنية ذكرت أن الطائرة تحطمت في محافظة شبوة، والتي تشهد عمليات عسكرية، بمشاركة إماراتية.

ونشر نشطاء يمنيون لقطات قالوا إنها “لهيكل الطائرة بعد سقوطها في منطقة نائية، قيل إنها في منطقة (عماقين) بمحافظة شبوة”.

ووفقاً للتحالف، فإن “المنطقة التي سقطت فيها المروحية، تابعة لحكومة هادي”، في إشارة إلى عدم استهدافها من طرف مسلحي جماعة أنصار الله الحوثيين، وقوات الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح.

وهذه هي ثالث طائرة تابعة للتحالف العربي تتحطم خلال العام الجاري، بعد تحطم طائرتين سعودية وأردنية.‎

وتتزعم السعودية، جارة اليمن، التحالف العسكري العربي ضد مسلحي الحوثيين وصالح، وتشارك بـ100 مقاتلة حربية، تليها الإمارات بـ30 طائرة.

مقالات ذات صله