ذوبان الجليد بين قادة التظاهرات واتحاد الكرة والطرفان يتفقان على “منهاج إصلاحي”

محمد خليل
توصل الاتحاد العراقي لكرة القدم مع قادة التظاهرات المطالبة بالاصلاحات، الى نهاية الخلاف بعد جلسة الصلح التي عقدت بينهما في فندق كرستال كراند (شيراتون سابقاً)، ضمن الاحتفالية التي اقامتها وزارة الشباب والرياضة بمناسبة رفع الحظر الجزئي عن الكرة العراقية.
تقابل الاهداف واتحاد الرؤى كان العنوان الابرز لهذا الاجتماع، الذي فاجئ اغلب الشارع الرياضي نظراً للتحول الكبير والمفاجئ في موقف المعترضين.
وقال عضو المكتب الإعلامي في اتحاد الكرة، حسين الخرساني في تصريح خاص لـ(الجورنال) إن “الاجتماع الذي عقد بين الاتحاد وممثلي التظاهرات لا اضعه تحت بند او عنوان “المصالحة”، لان ممثلي التظاهرات هم جيل من ابناء الكرة العراقية، اتوا الى الاتحاد العراقي لكرة القدم، وهو المكان الذي يمثل بيتهم الثاني ان لم نقل بيتهم الاول”.
واوضح أن “ممثلي المتظاهرين كانت لديهم خطط اصلاحية، فهذه الخطط و ورقة العمل التي وضعوها على طاولة الاتحاد، تشكل هاجس او هم لدى اغلب اعضاء الاتحاد، وبالذات رئيس الاتحاد عبد الخالق مسعود”.
واكمل بالقول: “ما طرح كان واقعي جداً ويهدف الى مصلحة الكرة العراقية، ومادام الهدف المشترك مابين الاثنين سواء قادة ممثلي التظاهرات الذين قدموا ملف الاصلاحات او اتحاد الكرة، هو اصلاح الكرة العراقية، لابد ان تنمحي وتضمحل كل العناوين الاخرى”.
واختتم الخرساني تصريحه قائلاً: إن “الاجتماع كان مثمر جداً ووضع النقاط على الحروف، كان هناك طرح ايجابي جداً من قبل ممثلي التظاهرات وكذلك استقبال ايجابي من قبل رئيس الاتحاد، وهذا الامر اثمر عن الخروج بنتيجة ممتازة جداً عنوانها الاول والاخير كرة القدم العراقية”.
وفي المقابل، يرى النجم الدولي السابق واحد المؤيدين للتظاهرات المعارضة لعمل الاتحاد العراقي لكرة القدم، انه من الضروري ان يطبق الاتحاد العراقي لكرة القدم المطالب التي قدمها قادة التظاهرات.
وقال قيس في تصريح خاص لـ(الجورنال) إنه “طالما فكرة ممثلو التظاهرات هي ليست البحث عن المناصب وإنما الإصلاح وتغيير المسار نحو الأفضل فقط، لذلك يتوجب على الجميع الوقوف مع هؤلاء ودعمهم”.
وأكد بالقول: “يتوجب على الاتحاد العراقي النظر لتلك المطالب، التي من شأنها أعادة مسار العمل بشكل صحيح لخدمة الكرة العراقية”، مبيناً أن “الاصلاح يجب ان يشمل كل المنظومة وقد حان الوقت لإجراء التغيير”.
احد اعضاء اللجنة التنسيقية للتظاهرات، الصحفي رائد محمد، نشر عبر موقعه على التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” قائلاً: “أعلن انسحابي من اللجنة التسيقية لتظاهرات الجماهير العراقية لتصحيح منظومة الكرة العراقية”.
واضاف “اقول لجماهير الكرة العراقية شكراً على وقفتكم الكبيرة التي سجلها التاريخ الرياضي العراقي”، مبيناً أنه “سيواصل النداء من اجل التصحيح، لان مايحصل من “ترقيعات” قتلت الكرة العراقية منذ زمن طويل”.
يذكر ان المصالحة تمت خلال الحفل الذي نظمته وزارة الشباب والرياضة على قاعة الزوراء في فندق كراند عشتار ( شيراتون سابقا ) بمناسبة الرفع الجزئي للحظر عن الملاعب العراقية في البصرة وكربلاء المقدسة واربيل بحضور نائب رئيس اللجنة الاولمبية فلاح حسن واعضاء المكتب التنفيذي ورئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود واعضاء الاتحاد ونائب رئيس اللجنة البارلمبية خالد رشك وعدد من الشخصيات الاكاديمية واعضاء الاتحادات الرياضية والاندية والرياضيون الرواد والكادر المتقدم في الوزارة والاعلام الرياضي.

مقالات ذات صله