دوري أبطال أوروبا: بايرن ميونخ يواجه ريال مدريد بأفضلية الارض والجمهور

بغداد – متابعة

تتجه الأنظار، اليوم، الأربعاء إلى مواجهة من العيار الثقيل على ملعب “أليانز أرينا”، بين بايرن ميونيخ الألماني وضيفه ريال مدريد الإسباني حامل اللقب، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويعوّل بايرن الذي يتقدم بثبات نحو لقب جديد في الدوري المحلي، على سجله “الخارق” في معقله، ليقطع نصف الطريق نحو تحقيق ثأره من ريال مدريد وحرمان النادي الملكي مواصلة مسعاه ليكون أول فريق يحتفظ بلقب المسابقة بصيغتها الحالية.
وفاز بايرن في المباريات الـ 16 الأخيرة التي خاضها بين جماهيره في دوري الأبطال (رقم قياسي)، آخرها بنتيجة ساحقة على أرسنال الإنكليزي 5-1 في ذهاب الدور ثمن النهائي، قبل أن يحقق النتيجة نفسها إياباً في لندن.
وأكد جناح بايرن الهولندي أريين روبن، اللاعب السابق لريال مدريد، رغبة لاعبي النادي البافاري بالحفاظ على سجلهم على ملعبهم.

وشدّد على ضرورة: “إعطاء إشارة لريال مدريد منذ الدقيقة الأولى بأنّه لن يأخذ شيئاً معه من ميونيخ ونريد الفوز بالمباراة”.
ويسعى بايرن بقيادة المدرب الإيطالي الفذ كارلو أنشيلوتي للثأر من النادي الملكي الذي كان آخر فريق يفوز عليه بين جماهيره في المسابقة القارية، بنتيجة قاسية 4-صفر في نصف نهائي 2014.
وكان أنشيلوتي في حينه مدرباً لريال وقاده إلى إحراز لقب المسابقة القارية، وكان مساعده حينها الفرنسي زين الدين زيدان الذي يتولى حالياً تدريب النادي الإسباني، وقاده خلال موسمه الأول (عام 2016) إلى إحراز لقبه الحادي عشر في البطولة الأوروبية.

وترتدي مواجهة 2016-2017 نكهة مميزة لأنها تضع الإسباني تشابي ألونسو أيضا في مواجهة الفريق الذي دافع عن ألوانه من 2009 إلى 2014 وأحرز معه خمسة ألقاب.
وتتركز الأنظار على المواجهة المرتقبة بين نجمي ريال البرتغالي كريستيانو رونالدو وبايرن البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل 38 هدفاً هذا الموسم في مختلف المسابقات، مقابل 26 هدفاً في 36 مباراة للبرتغالي الذي يحمل الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

ولن يكون بايرن الوحيد الذي يعاني دفاعياً بغياب هوملس، إذ يفتقد ريال بدوره ركنين مؤثرين هما البرتغالي بيبي والفرنسي رافايل فاران.
وإذا كان هوملس يسابق الزمن لكي يكون جاهزاً للقاء الإياب، فإنّ غياب بيبي وفاران عن مباراة “سانتياغو برنابيو” مؤكد لأن الأول تعرض السبت ضد الجار اللدود أتلتيكو (1-1) لكسر مزدوج في ضلعه، بينما يعاني الثاني إصابة عضلية ستبعده لفترة شهر.

مقالات ذات صله