دعوة للانقلاب على «بارزاني».. الحشد الشعبي يرد على تهديداته: سندخل تلعفر وتكلم على قدرك!!

السليمانية – هيفاء القره غولي
دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود الأربعاء الأحزاب الكردية في إقليم كردستان الى اجراء انقلاب على رئيس إقليم كردستان “منتهي الولاية” مسعود بارزاني وإعادة الشرعية الى الشعب الكردي من جديد “.

وقال الصيهود في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان بارزاني تسلط على رقاب الشعب الكردي وسيطر على معظم الثروات في الإقليم ويحاول اشعال حرب بين العرب والكرد للتغطية على فشله في إدارة الاقليم. وأضاف ان” الأحزاب الكردية مطالبة بالتصدي لعصابة بارزاني وان تأخذ دورها الطبيعي في حكم الإقليم.

من جانبه، اكد القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي ،ان “قرار مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير تلعفر بيد القائد العام للقوات المسلحة ولا احد غيره “، محذرا “سندخل تلعفر بمعية الحكومة العراقية على رغم انف بارزاني ومن لف حوله”.
وقال القيادي جواد الطليباوي في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان ” مسعود بارزاني لا يمثل الحكومة العراقية وحكومته منتهية الصلاحية ومواقفه معروفة ضد الحشد الشعبي”، مضيفا “بارزاني يستجدي قرارات من الدول ضد الحشد الشعبي نجح في بعضها ولكن فشل في البعض الاخر”.

ولفت الانتباه الى ان” بارزاني يخشى من وجود الحشد الشعبي في محافظة نينوى لان الحشد افشل سياسته في تقسيم واستقطاع الارض وضمها الى دولته المزعومة “.واشار بالقول الى أن “تلعفر عراقية وتابعة لمحافظة نينوى وليست ضيعة لبرازني وعائلته حتى يتحكم بمن يدخلها، نحن ابناء العراق وجزء من المنظومة العسكرية “.

وبين القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري ، ان” بارزاني ليس معنيا بقضية دخول تلعفر وعليه ان ينشغل بمشاكله الداخلية والاستفتاء وهذا الامر لا يعنيه، والعبادي هو الوحيد صاحب القرار في ذلك “.

وقال النوري في تصريح لـ «الجورنال نيوز»ان “تصريحات بارزاني جاء بها مغازلا الدول الاقليمية التي لا ترحب بدخول الحشد الى تلعفر ،مضيفا، “هذا تدخل سافر في شأن العراق وهو ليس القائد العام للقوات المسلحة وعليه ان يعرف حدوده جيدا “.واكد النائب التركماني السابق فوزي الترزي ، ان” هناك اتهامات ومؤامرات باطلة ضد التركمان من اجل تحجيمهم واقصائهم سياسيا وامنيا وعسكريا واداريا “،مضيفا ان”ذلك يتم بتعليمات وارشادات وتوجهات اقليمية دولية صهيونية اميركية”.

مقالات ذات صله