دعوات لهيكلة المفوضية وإجراء انتخابات مبكرة لانتاج طبقة سياسية جديدة

بغداد- الجورنال نيوز:
دعا النائب عن كتلة الفضيلة البرلمانية عقيل الزبيدي، الى هيكلة مفوضية الانتخابات وتعديل قانونها لتنسجم مع تطلعات الشعب العراقي وانتاج طبقة سياسية تغلب مصالح الشعب على مصالح الاحزاب.
وقال الزبيدي في بيان صحافي تلقته (الجورنال نيوز) ان هناك خطوات إذا تم اتباعها وتنفيذها بدقة فأنها ستُسهم في حلحلة الأزمة العراقية وتحقيق الأنسجام بين أبنائه” ورأى أن “تنفيذ توجيهات المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف والاستماع اليها جيداً هي الانطلاقة الصحيحة للخروج من المشهد الشائك الذي يمر به العراق.” وأضاف “إن الاستماع إلى مطالب الشعب العراقي وتحقيق ما يصبوا اليه سيكون عاملا مهما في تهدئة الشارع وكسب تأييده”. واشار الى أن أولى الخطوات لتحقيق الإصلاح هو تغيير قانون الانتخابات الذي أسهم في انتاج طبقة سياسية حزبية تعمل لمصالحها بعيداً عن مصالح المواطن، فضلا عن إعادة هيكلة مفوضية الانتخابات لتكون بمستوى طموح الشعب وابعادها عن المحاصصة الحزبية. مؤكدا أنّ تنظيم انتخابات مبكرة بعد اجراءات الاصلاحات في قانون مفوضية الانتخابات وإعادة هيكلتها هي من الحلول الناجعة التي يمكن عبرها انتاج طبقة سياسية جديدة تُغٌلب مصالح الشعب على مصالح الأحزاب.
من جانبها أعلنت جماعة علماء العراق، عن تأييدها الدعوة الى اجراء انتخابات مبكرة، فيما بينت ان الانتخابات المبكرة هي خيار العقلاء وخير للعراق وخلاصه من أزماته. وقال رئيس الجماعة الشيخ خالد الملا لـ(الجورنال) ان “الانتخابات المبكرة هي خيار العقلاء وخير للعراق وخلاصه من أزماته الحالية الخانقة”، موضحا ان “البرلمان الحالي هش وغير قادر على تمرير القوانين المهمة التي تقدم العراق والعراقيين”. وأضاف الملا، ان “الانتخابات المبكرة ستنتج برلماناً جديداً قادر على حل الأزمات التي تعصف في العراق ليس كالبرلمان الحالي والذي لم يصدر عنه سوى التصريحات والصيحات دون فائدة للمواطن”، داعيا “الشعب العراقي إلى المشاركة في الانتخابات المبكرة في حال اجرائها وانتخاب نواب من ذوي الاختصاص بعيدا عن الميول الطائفية والقومية والحزبية”. فيما دعا المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي، في وقت سابق، إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد تشكيل مفوضية انتخابات مستقلة حقيقية، فيما طالب بتعديل قانون الانتخابات بالشكل الذي يحفظ إرادة الناخبين. إلى ذلك طالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، منظمة الدول الإسلامية والأمم المتحدة بالتدخل من اجل اخراج الشعب العراقي من محنته وتصحيح العملية السياسية ولو من خلال انتخابات مبكرة.

مقالات ذات صله