دعوات للخروج من نفق الأزمة باجراء انتخابات مبكرة

بغداد- الجورنال نيوز:
فيما دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاربعاء، منظمة الدول الاسلامية والأمم المتحدة الى التدخل من اجل اخراج الشعب العراقي من محنته وتصحيح العملية السياسية من خلال اجراء الانتخابات المبكرة التي قد تكون بداية لنهاية المحاصصة والفساد المستشري في اروقة السياسة والحكومة فيما اكدت كتلة المواطن ان البرلمان منقسم على نفسه الى ثلاثة اقسام.
وقال الصدر اننا نطلب من منظمة الدول الاسلامي والأمم المتحدة التدخل من اجل اخراج الشعب العراقي من محنته وتصحيح العملية السياسية ولو من خلال فكرة “انتخابات مبكرة” قد تكون بداية لنهاية المحاصصة والفساد المستشري في اروقة السياسة والحكومة”. وحذر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، من يحاول منع التظاهرات بتحولها الى (وجه آخر).
بدوره كشف النائب عن كتلة المواطن سليم شوقي، بان النواب المعتصمين مازالوا يخضعون لأوامر وتوجيهات رؤساء كتلهم ولن يستطيعوا التخلي عنهم، فيما بين انقسام البرلمان الى ثلاثة اقسام، واستبعد ان يتحقق النصاب القانوني لجلسة اليوم الخميس.
وقال شوقي لـ(الجورنال نيوز) ان “النواب المعتصمين لن يتخلوا عن كتلهم السياسية ومازالوا يخضعون لأوامر رؤساء كتلهم،” مشيرا الى انهم” لن يستطيعوا التخلي عن الكتل التي ينتمون اليها ولو أرادوا ذلك عليهم الاعلان عبر مؤتمر صحفي وتشكيل كتل موحدة وعابرة لكتلهم،” مؤكدا ان “نواب كتلة الاحرار مازالوا يتمسكون باوامر زعيمهم مقتدى الصدر وكذلك الدعوة بنوري المالكي كما الوطنية متمسكون بما يقرره اياد علاوي”.
واضاف ان “مجلس النواب انقسم الى ثلاثة اقسام، الاول منهم النواب المعتصمون الذين يتمسكون بشرعية اقالة رئيس البرلمان سليم الجبوري، والثاني النواب الرافضون لإقالة الجبوري باعتبار جلسة اقالته غير قانونية، اما القسم الثالث فهم أولئك النواب الذين يدعون الى عقد جلسة موحدة ومشتركة”، فيما استبعد ان “يكتمل النصاب القانوني لعقد جلسة اليوم الخميس”.انتهى4

مقالات ذات صله