دعوات لإطلاق الصيرفة “الجوالة” وترك المعاملات الورقية

بغداد- الجورنال نيوز

دعا محافظ البنك المركزي العراقي علي محسن العلاق المصارف الحكومية والخاصة الى تفعيل الصيرفة الجوالة في البلاد، مؤكدا ان البنى التحتية للبنك المركزي على استعداد لاطلاق هذا المشروع .

وانطلقت، فعاليات مؤتمر التقنيات المصرفية في فندق بابل وسط العاصمة بغداد بمشاركة 30 شركة من 7 دول عربية وأجنبية.

وبين مراسل (الجورنال) الذي حضر المؤتمر، أن “أعمال مؤتمر التقنيات المصرفية انطلقت، وسط العاصمة بغداد بمشاركة 30 شركة من 7 دول”، مشيرا إلى أن “شخصيات اقتصادية كبيرة حضرت المؤتمر منها محافظ البنك المركزي علي العلاق والمستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح ورئيس هيئة استثمار بغداد بالإضافة إلى وفود أجنبية وعربية”.

وقال محافظ البنك المركزي علي العلاق، ان “الصيرفة الجوالة ستختصر متاعب كثيرة على المواطن بدلا عن الوقوف في طوابير طويلة لاستكمال معاملاته الورقية.. وان اللجوء الى المعاملات الالكترونية يختصر الوقت وتكاليف النقل والجهد في استكمال المعاملات وسرعة كبيرة واقل تكلفة وهي الاساس الذي يحكم العلاقة بين المصارف والجمهور”.

واكد العلاق ان “البنك المركزي يمتلك بنى تحتية قادرة على استيعاب هذا المشروع وكذالك يمتلك انظمة على مستوى العالم لاستيعاب التطورات التكنولوجية وليس لدينا مشكلة في استيعاب هذه التطورات” مشددا على ضرورة الاخذ بنظر الاعتبار تفعيل هذا المشروع “.

واكد ان “ما نتطلع اليه هو ان تؤدي هذه التوظيفات إلى تقليل المعاملات الورقية واستبدالها بالتعاملات الالكترونبة لكي نصل الى مستوى الخدمات المصرفية الجوالة وهو مايجب ان تكون كل المصارف العامة والخاصة لديها الخطط القادرة على ان تحقق مثل هذا المشروع”.

واشار الى ان “البنك المركزي بدأ بخطوات مهمة لاسيما بتوزيع رواتب موظفي الدولة عن طريق المصارف ومكاتب الصيرفة وهو ما يمثل شرارة انطلاق مهمة في هذا التوظيف وهو امتحان كبير للقطاع المصرفي بين الجمهور والمصرف وعليه يجب ان تكون العلاقة شفافة ون يتلمس كل من يتعامل مع القطاع المصرفي التطور والتقدم وسهولة الحصول على ما يريده من دون اي روتين وتكلفة سحب الرواتب او تأخر في المعاملات”.

ودعا العلاق في ختام كلمته جميع المصارف الى التفاعل مع ماهو متطور للعمل المصرفي والارتقاء بالعمل الجاد لمنافسة المصارف العالمية .

على صعيد متصل دعا رئيس رابطة المصارف الخاصة العراقية وديع نوري الحنظل، شركات التكنولوجيا والاتصالات ومزودي المعلومات الى التعاون مع القطاع المصرفي لتفعيل الخدمات المصرفية الالكترونية والارتقاء بمستوى المصارف العالمية .

وقال الحنظل في المؤتمر، ان “التركيبة السكانية في العراق تتطلب التحول الى المصارف الالكترونية والوصول الى الشمول المالي الذي نطمح اليه، مشيرا الى ان هذا المؤتمر هو اول مؤتمر للتقنيات المصرفية في بغداد بمشاركة مصارف اجنبية”.

واضاف ان “التكنولوجيا المصرفية مهمة جدا ويحتم على المصارف الانتباه الى تطوير وسائلها للدخول الى العالم المصرفي الالكتروني ونحو مجتمع خال من النقد للقطاعات المصرفية والتحرك نحو المصارف الالكترونية بما يوفر كما هائلا من المعلومات وإبعاد الزبائن من مخاطر السرقة النقدية”.

واكد الحنظل على تطوير المصارف واستمرار خطوات البنك المركزي الداعمة للمصارف والتطور في اطلاق المشاريع التي تخدم المواطن.

وتضمن اليوم الأول للمؤتمر ثلاث جلسات الأولى لمناقشة توطين رواتب الموظفين بحضور مظهر محمد صالح والمدير العام لدائرة المدفوعات في البنك المركزي ضحى عبد الكريم والمدير العام لدائرة تقنية المعلومات والاتصالات في البنك المركزي عدنان أسعد ويديرها المدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة علي طارق، وناقشت الجلسة الثانية البنى التحتية لتقنية المعلومات في العراق بينما ناقشت الجلسة الأخيرة الصيرفة الالكترونية في العراق.

يذكر أن رابطة المصارف الخاصة، أعلنت في وقت سابق، انطلاق مؤتمر التقنيات المصرفية بداية شهر ايار بمشاركة 30 شركة أجنبية وعربية ومحلية من سبع دول، مؤكدة أن الهدف من عقد المؤتمر هو اطلاع المصارف العراقية الحكومية والخاصة على الخدمات التي تقدمها الشركات بالإضافة إلى تحفيز الشركات العالمية على الدخول إلى السوق العراقية وتوفير منتجاتها.

وقال المدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة، علي طارق، في تصريح صحفي، إن “رابطة المصارف الخاصة تنظم مؤتمر التقنيات المصرفية في العاصمة بغداد في  يومي السادس والسابع من شهر ايار بمشاركة 30 شركة أجنبية وعربية ومحلية من دول تركيا والاردن ولبنان والإمارات والبحرين والمغرب والعراق وبرعاية البنك المركزي”، مشيرا إلى أن “المؤتمر سيتناول استراتيجية البنك المركزي وتطوير التقنيات المصرفية باستخدام التكنولوجيا الحديثة وميزان المدفوعات ومشروع توطين الرواتب والبنى التحتية للبرامج المصرفية وادوات الدفع الالكترونية الحديثة”.

وأضاف أن “الهدف من عقد مؤتمر التقنيات المصرفية هو اطلاع المصارف العراقية الحكومية والخاصة على الخدمات التي تقدمها الشركات بالإضافة إلى تحفيز الشركات العالمية على الدخول إلى السوق العراقية وتوفير منتجاتها”.

مقالات ذات صله