خطباء “سُنة” للعبادي: أنقذ ديوان الوقف السني من المفسدين يرحمك الله!

بغداد – الجورنال

طالب خطيب جامع ابي حنيفة النعمان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، يوم الجمعة الماضي بالتحقيق العلني في قضايا الفساد التي تجري داخل ديوان الوقف السني ومحاربة الفاسدين داعيا الى ان يكون ترشيح رئيس الديوان عن طريق المجمع الفقهي كما نص عليه القانون المشرع من قبل مجلس النواب.

وقال الشيخ الدكتور عبد الستار عبد الجبار “لا اتهم شخصا بعينه ولكن أقول يجب التحقيق في الكشف عن هؤلاء المفسدين في ديوان الوقف السني”.

وكشف عن ان مديري الوقف السني اجتمعوا عند المجمع للشهادة ضد الفاسدين قائلا “هؤلاء المديرون العامون في الوقف مضى على عملهم في الديوان مدة طويلة جاءونا لأداء الشهادة وحضر أيضا قادة الكتل السنية اسامة النجيفي وسليم الجبوري وأحمد المساري ومحمد الكربولي وغيرهم وبعد ان اطلعوا على هذه الوثائق وقعوا معهم ايضا على وثيقة رفعت الى رئيس الوزراء”.
وتابع “تم رفع وثائق الفساد وكتاب المديرين العامين وتواقيع البرلمانين ورؤساء الكتل إلى معالي رئيس الوزراء الذي صرح انه لابد من محاربة أشباح الفساد ولابد ومن توفير الحماية لمن يخبر عن المفسدين”.

وطالب “رئيس الوزراء باسم المجمع الفقهي وباسم الجامع أن يتخذ الإجراء المناسب في التحقيق في هذه الوثائق مراعاة لحرمة هذه الدائرة والتي ذكرت وجود أرقام مهولة من السرقات والاختلاسات”.
كما شدد على ضرورة عمل “تحقيق علني والكشف عن حقيقة الفساد وعن المفسدين ويطالب المجمع الفقهي بحقه بحسب القانون الوقف السني رقم 56 لسنة 2012 والذي أن ينص على ان ترشيح رئيس الديوان يكون عن طريق المجمع”.

مقالات ذات صله