خبيرة اقتصادية: المناسبات الدينية تمثل موردا ماليا لتحريك الاقتصاد العراقي

بغداد – الجورنال

اكدت الخبيرة في الشان الاقتصادي سلام سميسم، ان المناسبات الدينية تمثل موردا اقتصاديا ودافعا محفزا لتحريك الاقتصاد العراقي.

وقالت سميسم في تصريح صحفي، ان الرسوم التي تؤخذ كسمة دخول من الزائرين تمثل موردا ماليا لايستهان به للموازنة العامة بالوجهين الكمي من حيث الاموال و النوعي من حيث ايجاد مصدر تنويعي للتمويل.

واضافت ان وجود الوفود السياحية يشجع على انعاش قطاعات الفنادق والمطاعم ومنشات الاستهلاك البسيط الهدايا و الملابس و ما الى ذلك.

واكدت سميسم ان السياحة الدينية تنعش حركة الطيران مما يورد دخلا ماليا لشركات الطيران العراقية ومن الرسوم التي يفترض ان يحصل عليها العراق من الطيران غير العراقي جراء استخدامه الاجواء و المطارات العراقية.

يشار الى ان محافظ كربلاء عقيل الطريحي، اعلن عن وصول نحو مليونين ونصف المليون زائرٍ من خارج العراق حتى الآن الى كربلاء، ومعظمهم من ايران وباكستان والهند ولبنان ودول الخليج.

وكانت مديرية المنافذ الحدودية، أعلنت ، ان وفود زوار أربعين الإمام الحسين عليه السلام، عبر المنافذ الحدودية، يتم بعد استحصالهم تأشيرة الدخول “الفيزا الحرارية” من قبل السفارات العراقية، مقابل 40 دولارا للشخص الواحد.انتهى3

مقالات ذات صله