خانات بغداد.. حكاية من الق الماضي القريب

خاص

في سلسلة تراثيات بغدادية وفي باب اماكن بغدادية كانت  لنا محاضرة عن خانات بغداد والخان في اللغة الانكليزية iin  وهو الفندق في لغة اهل بغداد والخان مفرد وجمعه  خانات وهو لايقتصر على ايواء  المسافرين وانما قد توجد فيه محلات ومكاتب  واماكن  للبيع وللوكالة وللصيرفة ومستودع للملابس وقد يكون حزء منه معملا ولا زالت بعض خانات بغداد الى الان  نجد مثل   ذلك  كحال الخانات في سوق السراي حيث محلات عمل الاحذية ومخازن كتب والات  لمختلف  الصناعات الالية والصناعات اليدوية وخان لفظة غير عربية استخدمت للمكان الذي يستخدم لهذه الاغراض وغيرها كالدكاكين وقد  تقوم بحانبه المساكن فيكون تلى شكل مدينة كخان بني سعد شمال بغداد او خان المحمودية جنوب بغداد وخان الاسكندرية وخان العطشان  قرب كربلاء ويذكر لنا التاريخ ان اول خان في بغداد هو خان الوردان نسبة الى احد قواد باني بغداد الخليفة المنصور الذي كان اسمه وردان بن سنان ومن خانات بغداد خان مرجان الذي تم بناؤه بعد  سقوط الدولة العباسية عندما كان امين مرجان حاكما ونائب حاكم الذي انشأ المدرسة المرجانية ومستشفى في ان واحد زمن الدولة الايلخانية  ويسمى خان الاورطمة ومكانه الحالي قرب الشورجة ويتألف من طابقين و٤٥ غرفة وقد استخدم جزء منه كمقهى حيث كانت ملتقى التجار وطرازه في التسقيف اكسبه مكانة معمارية ممتازة خاصة بالنسبه للبهو الكبير اذي كان بمساحة ٣٠٠ متر والخان الثاني خان جغان الذي شيده والي بغداد عام ٩٤٩ هج جغاله زاده سنان باشا كما مثبت بالكتاب  التي تعلو مدخله الشمالي وانشئ على انقاض المدرسة النظامية وقد تمت ازالته  وبناء سوق دانيال الحالي  بدله  عندما الت ملكية الخان الى دانيال   اليهودي البغدادي الذي بنى سوقا عصريا الذي يعرف اليوم باسمه ولكن يعتبر خان جغان اكبر خانات بغداد يتكون من ثمانية دكاكين ومكانه بالقرب من المدرسة المستنصرية وكان هنالك خان الزرزور او خان الدكمة الذي لازال قائما لحد الان في محلة باب الاغا في رصافة بغداد ويعتبر من اقدم الخانات بعد خان مرجان بناه السلطان العثماني سليم الثاني ٩٧٤ هج كما مثبت بالكتابه فوق المدخل الشرقي وهو مربع الشكل طول ضلعه٤٠مترا يتوسطه باب كبير وصحن مكشوف ويعتبر الانموذج للخانات التي تمتد للعصر العباسي والخان الاخر خان الخفافين ويسمى ايضا خان الباجة جي الذي لم يبق منه سوى المنارة التي تعتبر من اقدم منائر بغداد ومكانه كان رباطا صوفيا اسمه رباط  شيخ الشيوخ بهروز النيسابوري  وهو مقترن بحامع الخفافين مسجد جامع زمرد خاتون والدة الخليفة الناصر لدين الله وقد شيد على شكل مستطيل بصحن مستطيل مكشوف تحيط به اربعة  اجنحة بطابقين حجرات وايوانين في الطابق الارضي وغرف في الطابق العلوي وفي بداية الخان كتلة بنائية كبيرة يطلق عليها اسم مسافرخانة وهذا الخان امتداد للعمارة العباسية في بغداد ومن الخانات خان دلة في سوق البزازين لعائلة ال دلة العائلة البغدادية الثرية وخان المولى في محلة باب السيف وخان الكابولي نسبة الى كابل عاصمة افغانستان في مدينة الكاظمية الذى كان لاهلَ تلك الدولة وصبح مكانا لاول فوج عسكري تم تشكيله في بداية تشكيل الجيش العراقى سنة١٩٢١    ويقع في جنوب الكاظميه وخان فرمان وكانت هنالك خانات صغيرة كخان الباشا او خان النبكة نسبة الى شجرة تتوسطه ومكانه شارع السموأل وخان الباشا الصغير مجاور خان مرجان من املاك ال كبة وخان الدفتردار مقابل عمارة الدامرجي وخان الصفافير في السوق المسمى بهذا الاسم وخان الكمرك في شارع النهر وخان مخزوم وخان بيت اللنج الذي كان يضم شركة بيت اللنج المشهورة باستيراد السيارات خاصة والتجارة العامه وخان الخضيري في شارع النهر وخان الرماح الكبير في سوق السراي وخان رحمين بصري اليهودي البغدادي وخان العادلية الذي انشأته عادله خاتون بنت والى بغداد احمد باشا وزوجة والي باشا سليمان باشا وخان اللاونز الذي كان  بمثابة ثكنة عسكرية وخان المدلل في محلة الميدان وخان النفط في محلة العوينة الذي يباع به النفط وهنالك خانات اخرى صغيرة في الكاظمية والاعظمية.

مقالات ذات صله