حوادث الاغتيالات تستنفر بغداد أمنياً وجهات نيابية تؤكد استغلال عصابات مظلة الأحزاب لتنفيذ جرائمها

بغداد- هيفاء القرة غولي
كشف عضو مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي، في تصريح لـ «الجورنال نيوز» عن ان ” حملة كبيرة بدأت الاثنين في العاصمة بغداد للتفتيش الدقيق عن الاسلحة الباردة والنارية، مؤكداً أنه “سيتم القاء القبض على من يحمل السلاح بشكل غير رسمي وخارج اطر الدولة” .

وقال المطلبي ان” العملية تستهدف نزع السلاح غير المرخص”. مبيناً ان ” الجرائم التي حصلت في العاصمة بغداد خلال اليومين المنصرمين جرائم جنائية وليس لها بعد سياسي” ,من جانبه اكد عضو لجنة الامن والدفاع عبد العزيز حسن لـ «الجورنال نيوز» أن “هناك من يريد ان يعكر جو الانتصارات على داعش وهذه العصابات سوف تنال جزاءها “.مبينا أن “هناك من يستغل الفرصة تحت مظلة الاحزاب او التيارات او الفصائل ويستخدم هوياتها وسوف تتم مناقشة امرهم والقبض عليهم لتحقيق امن العاصمة “.

وشدد حسن “يجب ان يكون هناك مرجع امني واحد وليس عدة مراجع وينحصر السلاح بيد الدولة بشكل كامل، وكل الثكنات العسكرية والمقار الحزبية المسلحة تكون تحت عين الدولة “. بدورها اتهمت قيادة عمليات بغداد، الثلاثاء، “جيوشا إلكترونية” بزعزعة الأمن الداخلي و”زرع الرعب” من خلال التركيز على جرائم جنائية ووضعها في إطار عمليات “إرهابية” تستهدف شريحة معينة من العراقيين.

مقالات ذات صله