حكومة كربلاء تعترف: الإيرادات تضيع لعدم وجود لجنة عليا للزيارة الأربعينية

كربلاء – الاء الشمري

طالبت حكومة كربلاء المحلية بتشكيل لجنة عليا لادارة السياحة الدينية خلال زيارات الاربعين في الاعوام المقبلة بما يحقق الفائدة الاقتصادية التي تمكّن من تطوير البنى التحتية لمحافظة كربلاء .
وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي لـ«الجورنال نيوز» ان “المحافظة بحاجة الى لجنة عليا تتكون من أربع محافظات هي بغداد وبابل والنجف وكربلاء تضاف إليها هيئة السياحة”
مشيراً الى ان “مهمة هذه اللجنة تكون لتفعيل وتنشيط وتنظيم دخول الزائرين والتخطيط للسياحة الدينية في البلاد”
مؤكدا ان “تشكيل هذه اللجنة سيحافظ على البنى التحتية للمحافظة ويحول السياحة الدينية من الجانب الاستهلاكي الى الجانب المثمر الريعي”
من جانبه، اكد عضو رابطة الفنادق السياحية في كربلاء حيدر الهنون لـ«الجورنال نيوز» ان “غياب التخطيط الاستثماري للمناسبات الدينية لصالح اقتصاد البلد كما في البلدان التي تعتمد بشكل اساسي على السياحة قاد الى اضرار مالية في المدينة، فعشوائية اسكان الزائرين مثلا تنعكس سلبا على القطاع الفندقي والمرافق الترفيهية التي لا تتناسب مردوداتها مع تكاليف انشائها ”
من جهته، كشف نائب محافظ كربلاء جاسم الفتلاوي عن ان تخصيصات المحافظة الخاصة بزيارة الاربعين والبالغة 5 مليارات دينار لا تساوي جزءاً يسيراً من متطلبات الزيارة .
وقال الفتلاوي لـ«الجورنال نيوز» ان “عدد الزوار الوافدين الى كربلاء يتراوح عددهم سنوياً ما بين 15-20 مليون زائر، وهذه التخصيصات لا تساوي جزءاً يسيراً من متطلبات الزيارة ”
وبين ان “جميع الدوائر الخدمية تحتاج الى عمال اضافيين ومواد اضافية ومن ثم قُسمت التخصيصات المالية على الدوائر وبعض المواكب التي تحتاج الى الدعم وقد تم صرف مبالغ لها ”
وأشار الى ان “الحكومة المحلية في كربلاء استعانت بواردات المحافظة لسد عجز المبالغ التي صرفت على الزيارة، إذ تم استحصال مليار دينار من هذه الواردات ”
وشدد الفتلاوي على ان “الحكومة المركزية كانت قبل الازمة المالية تخصص اكثر من 100 مليار دينار لزيارة الاربعين واذا قارنّا عدد الزوار خلال تلك السنين مع عددهم في السنوات الاخيرة سوف نجد أن هناك تصاعداً كبيراً، فكيف لخمسة مليارات ان تصرف لهذه الزيارة ”
واوضح نائب المحافظ ان “المحافظة تعتمد بشكل اساس على الجهود الذاتية لدوائر المحافظة مع ما يجود به الخيرون من تبرعات لتاهيل الشوارع التي يسير عليها الزائرون في كربلاء، فضلا عن الجهد الكبير لاصحاب المواكب الحسينية “

مقالات ذات صله