حكاية مطرب ريفي اسمه عبد الجبار الدراجي

الجورنال/ بغداد/ خاص
ولد المطرب الريفي الكبير عبد الجبار الدراجي في بغداد منطقة المشاهدة في جانب الكرخ عام 1936 وقد بدأ متاثراً بجيل عمالقة الأغنية الريفية، أمثال داخل حسن حضيري أبو عزيز وناصر حكيم ومسعود العمارتلي وغيرهم من المطربين الدين أبدعوا في الأغنية الريفية آنداك ورسموا معالمها الاولى وقد كان لكل واحد منهم طريقته الخاصة في الغناء على الرغم من ان أغلبهم ينحدرون من منطقة واحدة.
وقد بدأت ملامح صوته تتشكل من خلال خزينه المعرفي بأصول الغناء عموماً والغناء الريفي على وجه الخصوص وقد قدم العديد من الأعمال الغنائية التي ظلت شاهداً حياً عل تاريخ هذا المبدع العراقي الكبير من خلال مجموعه من الأغاني الجميلة والتي يأتي في مقدمتها (عمي ياجمال). و(علمتني شلون أحبك) و(شكل للناس) (دكتور) و(ياصبحة) (دنياغروب) (ماريد المايردوني) (مكتوب) وغيرها من الاغاني التي مازالت عالقة في ذاكرة محبي ومتابعي فن هذا الفنان الراحل الكبير.
وقد قدم العديد من الألحان العراقية الجميلة لأغلب المطربين العراقيين والعرب أمثال فائزة أحمد عبد الزهرة مناتي ومائدة نزهت، وأنوار عبد الوهاب وغيرهم الكثير.
وبعد إجراء عملية لإزالة ورم سرطاني، وخضوعه للعلاج الكيمائي.. توفي الفنان العراقي عبد الجبار الدراجي، فجر الأربعاء الموافق 28-10-2015 عن عمر ناهز الـ79 عاماً، في إحدى مستشفيات عمان الأردنية.

مقالات ذات صله