حقيقة فيلم التايتنك

سفينة التايتانيك كان عليها تقريبا 2206 شخصا ، تم إنقاذ 706 شخص فقط …
هذا يعني ان 1500 شخصا لقو حتفهم ..!
في احداث الفيلم مات تقريبا اغلب الناس بسبب الغرق في ما ان بطل الفيلم مات بعد ساعات بسبب البرد القارص وليس الغرق ..! ( هذه احداث الفيلم ) ..
كل من شاهد هذا الفيلم لم يشعر باي نوع من التعاطف اتجاه المئات الذين ظهروا في الفيلم يغرقون بالرغم من ان اغلبهم نساء واطفال ..!
وكانت أمنية كل شخص شاهد هذا الفيلم هو ان يعيش البطل والبطلة وان ينجوان من الغرق ..
لكن هل سالت نفسك لماذا شعرت بالتعاطف مع البطل ( اللص ومدمن الخمر ولاعب القمار ) ولم تتعاطف مع المئات من النساء والأطفال وكبار السن الذين ظهروا وهم يغرقون في الفيلم ..!!!
الجواب :::
استطاع المخرج ان يسلط الضوء على البطل والبطلة فقط وكأنهما الوحيدان على متن السفينه وجعلك تحب البطل وتتعاطف معه بالرغم من كل عيوبه وتتناسى بنفس الوقت الأطفال والنساء الذين غرقوا من حوله وكانهم لا وجود لهم وتتمنى من صميم قلبك ان ينجوا البطل دون غيره ممن غرقوا في تلك السفينة ..
اعلم ..!
هكذا يتلاعب بنا الاعلام كل يوم …مئات الأطفال والنساء تقتلهم الطائرات الفرنسيه والامريكيه في مالي وإفريقيا الوسطى والعراق والطائرات الروسية في سوريا …والاف المجازر ترتكبها أمريكا وإيران في العراق والإعلام لا يسلط الضوء عليها ..!!
ولكن الاعلام سلط الضوء على ضحايا هجمات باريس حتى تعاطفنا معهم وربما بَعضُنَا بكى من اجلهم ..!
نحن ضد قتل الأبرياء أينما كأنوا ..ولكن يجب علينا ان نكون على وعي تام بما يحدث بكل مكان ومن هم المظلومين حقا …ولا نرى الأمور فقط بما يريدون ان نراها ..!!

مقالات ذات صله