اخــر الاخــبار

حقوق الإنسان في الداخلية تبحث مع الصليب الأحمر مصير “المفقودين”

بحث مدير حقوق الإنسان في مكتب المفتش العام لوزارة الداخلية اللواء محمد ساجت سلمان، مع ممثلة لجنة الصليب الأحمر الدولية العاملة في العراق، نيكول ناصح والوفد المرافق لها سبل التعاون المشترك بين الداخلية واللجنة، وتقصّي مصير مفقودي الوزارة.

وذكر بيان للوزارة، تلقت “الجورنال” نسخة منه، إن “وفد اللجنة ضم اضافة الى ممثلتها والتي تشغل منصب نائبة منسق الحماية ومسؤولة زيارة أماكن التوقيف في العراق نيكول ناصح، وزينة معتوق وسيلينا مسؤولة قسم المفقودين”، مبينا انه “جرى خلال اللقاء في مقر مديرية حقوق الإنسان في الوزارة، بحث عدة قضايا تتعلق بالمفقودين الذين زودت اللجنة الوزارة بلائحة اسمائهم للتعرف على مصيرهم“.

وأكد مدير حقوق الإنسان في مفتشية الداخلية، بحسب البيان ان “مكتب المفتش العام قد عمم لائحة اللجنة الخاصة بأسماء المفقودين في مفاصل الوزارة ذات الاختصاص”، داعياً “اللجنة الى اعتماد صورة من الطلب المقدم من عائلة المفقود والمعتمدة لدى مديرية حقوق الإنسان كون أن الكثير من الأسماء المقدمة في لائحتها تحتوي على الاسم الثنائي فقط ولا تحتوي المعلومات الوافية مما يصعب عملية البحث والتحري عن مصيرهم“.

وأضاف سلمان، ان “بعض المفقودين مطلوبين بقضايا تتعلق بالإرهاب أو بقضايا جنائية وهم خارج البلد، أو إرهابيين قد تم قتلهم أثناء تنفيذهم لعمليات إرهابية تقوم عوائلهم بتقديم طلبات للحصول على تعويضات“.

مشيراً الى، “ضرورة أن تحتوي لائحة الطلب والاستعلام على اسم المفقود الرباعي واللقب واسم الأم الثلاثي والتولد ومكان وزمان حدوث الفقدان وأصل الإخبار في مركز الشرطة“.

من جانبها، ثمنت ناصح، “الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الداخلية ومكتب المفتش العام فيها في عملية التقصي عن المفقودين وتوفير الأمن والخدمات للمواطنين ومساهمتها في تحرير الأرض من براثن الإرهاب الداعشي التكفيري”، مشددة على “ضرورة مواصلة اللقاءات والتنسيق المشترك بين الجانبين والتعاون المثمر والبناء”.

مقالات ذات صله