حرب الاستجوابات تستهدف 9 مسؤولين وائتلاف المالكي يراها مضيعة للوقت!!

بغداد- لميس عبد الكريم

كشف تيار الحكمة الذي يترأسه “عمار الحكيم”، عن عدد المسؤولين المقرر استجوابهم في مجلس النواب العراقي.

وقال النائب عن التيار “محمد اللكاش” لـ«الجورنال نيوز»،ان “مجلس النواب عازم على استجواب تسعة مسؤولين بينهم  وزير ورئيس هيئة مستقلة”.

واضاف بان “وزير الاتصالات حسن الراشد  سيكون اول المستجوبين داخل البرلمان”.واشار الى ان “يوم الاثنين القادم ستشهد عملية استجواب الراشد”.

من جهته عد إئتلاف دولة القانون (بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي)، اليوم الأربعاء بدء مجلس النواب بالاستجوابات في جلساته المقبلة بـ “غير المناسب”، لافتاً الى ضرورة تكريس الفترة المتبقية من عمر البرلمان الى تشريع قوانين تخدم المواطن وكذلك الإنتهاء من ملف الموازنة.

وقال النائب عن الإئتلاف، عباس البياتي ، في تصريح لـ «الجورنال نيوز»،” كان يفترض ان تتم هذه الإستجوابات في الفصل التشريعي الماضي لكنها تأخرت بسبب زخم القوانين وانشغالات المجلس ولعدم استكمال بعض المعلومات والوثائق ، مبيناً ” كما ان البعض قدم شكوى الى المحكمة الإتحادية بناءً على عدم اكتمال اوراق الاستجواب وأعطت المحكمة الحرية الكاملة للمجلس في هذا الموضوع  .

وأضاف، ” لم يتبقى من عمر الحكومة والبرلمان سوى 6 أشهر -على وجه التقريب-وبذلك لن تكون الفترة المتبقية كافية في ظل وجود قوانين آخرى مهمة تنتظر التصويت من بينها قانون “الموازنة”، كما أن التصويت بالقناعة من عدمها يستغرق الكثير من الوقت لإنها قناعات تتحكم فيها ” إرادات سياسية” وليست القناعة الفردية للنائب.

ولفت البياتي الى ضرورة تكريس ما تبقى من عمر المجلس لتشريع قوانين تخدم المواطن، موضحاً ان الفصل التشريعي مدد من اجل إقرار الموازنة العامة وينبغي ان يكرس لها بدلاً من الذهاب الى هكذا استجوابات لن تفيد المواطن العراقي.

مقالات ذات صله