حاميها حراميها ..البيشمركة تهرب 330 داعشي من الحويجة الى كردستان

بغداد- الجورنال

كركوك- خاص
كشف مصدر في قوات الحشد الشعبي،  الخميس، عن هروب عناصر تنظيم داعش من الحويجة وجبال حمرين والقرى الاخرى الى المناطق التي تقع تحت سيطرة البيشمركة بمساعدة منها .
وقال الناطق باسم الحشد الشعبي احمد الاسدي في تصريح خاص لـ«الجورنال نيوز»،انه “تم القضاء بشكل نهائي على عناصر داعش الارهابية المتواجدة في الحويجة وجبال حمرين والمتواجدين في المناطق القريبة من الحويجة وناحية الرشاد والقرى الاخرى “.
واشار الى ان” العمليات لاتزال مستمرة لاستكمال تطهيرناحية الرياض والقرى الشمالية “.
ولفت الاسدي الى ان “هناك معلومات تشير الى عبور عدد كبير من العناصر الارهابية بإتجاه مناطق البيشمركة”، مشيراً الى ان”قيادة العمليات المشتركة لازالت تجري تحقيقاً تفصيلياً حول هذا الامر”.
واضاف،ان ” القطعات العسكرية لن تلاحق الدواعش اللذين اتجهوا نحو المناطق التي يسيطر عليها البيشمركة”، مؤكداً ان “تلك الارهابيين عبروا الى تلك المناطق قبل وصول القطعات لها”.

وكانت منظمة “ساوث فرونت الاستخباراتية”، قد سلطت في تقريرها الضوء على عبور 330 عنصر من تنظيم داعش الارهابي مع عائلاتهم، من قضاء الحويجة الى اراضي اقليم كردستان، في بداية شهر سبتمبر.

ونقلت المنظمة في تقريرها الذي ترجمته «الجورنال»، عن عضو المجلس المحلي لقضاء الحويجة “احمد خورشيد”، قوله “ان عناصر داعش تم تهريبهم بحافلات نقل، تابعة لعناصر البيشمركة الكردية، الى قضاء الدبس، ومن ثم الى اقليم كردستان شمال العراق”.

واكد خورشيد هروب 330 مقاتل داعشي مع عائلاتهم ، بسبب عدم ثقتهم بامكانية التغلب على القوات الامنية العراقية، في حال بقائهم في الحويجة.

وتساءلت الوكالة عن كيفية سماح اميركا بنقل عناصر داعش مرتان دون ايذائهم والقضاء عليهم، حينما سمحت بعبور قافلة عناصر داعش في الاراضي السورية بسلام، وعند سماحها بتهريب البيشمركة للعناصر الارهابية دون عقاب.

مقالات ذات صله