جورج كلوني في فيلم رعب  

كشف النجم العالمي جورج كلوني خلال حديثه عن حياته الأسرية التي يعيشها مع زوجته المحامية الحقوقية أمل علم الدين، أن قدوم توأميهما إيلا وألكسندر، أضفى “أجواء من الرعب على حياتهما”.

وقال كلوني خلال حديثه لموقع ميرور البريطاني، أنه يعيش واقعاً أشبه بفيلم رعب، منذ ولادة توأمه يوم 6 يونيو(حزيران) في العام الجاري، لاسيما وأنه يحاول إطعامهما حالياً طعاماً مناسباً بعيداً عن الحليب.

وتحدث كلوني عن واحدة من هذه التجارب التي وصفها بالمرعبة، وهي عندما بدأ أطفاله بتناول الأطعمة الصلبة، حيث أضاف أنه لم يكن يعلم الطريقة التي يمكن بها إخراج قطعة جزر من فم توأمه بعد أن تناولها، معتبراً ذلك الأمر أشبه بفيلم رعب.

 

ودفعت هذه التجربة في حياة جورج كلوني، إلى توجيه نصيحه لأقرانه من الآباء، بعدم إطعام أطفالهم أطعمة صلبة، حتى يصل أطفالهم إلى المرحلة التي يمكنهم فيها “تغيير حفاضاتهم بمفردهم”.

وأشار كلوني إلى أن توأمه البالغ من العمر 4 شهور، يحاولان التحدث الآن ولكن بلكنة بريطانية، وفي إشارة لذلك قال كلوني “من الأفضل أن أعيدهما إلى صوابهما بسرعة”.

وأوضح كلوني أن توأمه لا يتقاسمان الصفات ذاتها، حيث قال: “إيلا، فتاة أنيقة وهادئة تشبه والدتها أمل، أما اسكندر فهو فوضوي يجلس فقط ويأكل”.

 

مقالات ذات صله