اخــر الاخــبار

جماهير الطلبة تشكل رابطة “انقاذ الأنيق” لانتشال الفريق من واقعه المرير

محمد خليل
شكلت جماهير نادي الطلبة، رابطة تحت مسمى “رابطة انقاذ الانيق” من اجل إعادة الفريق الى سابق عهده بعد سنوات الإخفاق.
وقال مصدر مطلع لـ(الجورنال) إن “جماهير نادي الطلبة وبالتعاون مع عدد من لاعبي الطلبة القدامى، شكلت رابطة تحت مسمى (رابطة انقاذ الانيق)”.
وأضاف أن “هذه الرابطة تهدف لإعادة الفريق الى عهده السابق والعودة الى منصات التتويج بعد الإخفاق في المواسم الماضية”.
ويمر فريق الطلبة بمرحلة انتقالية هذا الموسم، بعدما اعتذر المدرب أيوب اوديشو من الاستمرار مع الفريق نتيجة تلقيه عرضاً من نادي نفط الوسط ، ليخلفه المدرب مظفر جبار في قيادة دفة الانيق، قبل ان يقدم الأخير استقالته بسبب تراجع النتائج، ليتسلم مساعده حبيب جعفر زمام الأمور حتى نهاية الموسم.
وقام جعفر باستبعاد عدد من لاعبي الفريق بسبب تراجع مستواهم الفني وكان على رأسهم النجم الدولي السابق مهدي كريم.
الأمور لم تقف هنا، بل ان الازمة المالية اثرت بشكل كبير على مردود النادي وكذلك عدم قدرة الإدارة على دفع مستحقات عقود اللاعبين في المواسم الماضية، وهذا الامر بات يهدد مصير لاعبي الانيق ، الذين يصعب استمرارهم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة للفريق.
ومع كثرة هذه المشاكل والقضايا، فأن الفريق مهدد بعدم الحصول على رخصة الاتحاد الاسيوي التي تمنحها لجنة التراخيص.
وقدم لاعبي الطلبة السابقين شكوى لدى ” لجنة فض النزاعات ” في الاتحاد الاسيوي عن طريق موكلهم المحامي ” رضا احمد الفقي ” ، بداعي عدم استحصال مستحقاتهم المالية المترتبة على النادي الذي مثلوه في المواسم الماضية.
واللاعبون الذين تقدموا بالشكوى هم صالح سدير ، اسامة علي ، محمد عبد الزهرة ، وليد بحر ، مهند قاسم ، احمد علي ، نديم كريم ، ابراهيم كامل.
واطلعت (الجورنال) على الكتاب الرسمي الذي يبين فيه نص الشكوى المقدمة طياً بالكتاب المعنون الى الاتحاد الاسيوي.
واشعر الاتحاد الاسيوي اتحاد كرة القدم العراقي بضرورة اتمام تراخيص الاندية في موعد اقصاه الخامس عشر من الشهر المقبل ، ومن ضمن شروط التراخيص ان يكون النادي قد برئ ذمته من جميع الشكاوي المقدمة من اللاعبين او العاملين في النادي .
وطالب الاتحاد الاسيوي بضرورة فتح تحقيق رسمي بهذه القضية للحصول على حقوق اللاعبين المذكورين ، وناشد الاتحاد العراقي بتحمل مسؤوليته الاخلاقية والقانونية لرفع الظلم عن هؤلاء اللاعبين الذين لم يتقاضوا استحقاقاتهم المالية المترتبة بذمة نادي الطلبة وابلاغه بالتفاصيل التي تتعلق بهذه القضية .

ولا توجد مؤشرات إيجابية لانتهاء ازمة الانيق، فالأمور أصعب مما تبدوا، وكون الفريق يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة، فأن هذا الامر شكل عامل ضغط على لاعبي الفريق.
المدرب السابق للطلبة، مظفر جبار أوضح في تصريحه الأخير قبل الإقالة ما يعانيه الكادر التدريبي ولاعبو الانيق في الموسم الأخيرة.
وقال جبار في تصريح خاص لـ(الجورنال) “اتفهم استياء جمهور الطلبة من وضع الفريق، فعندما يشاهد الفرق الجماهيرية الاخرى تحتل مراكز اعلى من فريقه فبالتأكيد سيطالب بالمراكز الاولى، ولكن في الوقت نفسه يجب ان لا ننسى ان فريق الطلبة ومنذ تأسيسه هو الفريق الاقل دعماً من الناحية المادية مقارنة بالفرق الجماهيرية الاخرى”.
وطالب الجماهير بـ “عدم الضغط على اللاعبين من اجل منحهم فرصة لتقديم اداء مميز”، فيما بين أن “إدارة النادي تبذل قصارى جهدها من اجل توفير الدعم اللازم للاعبين وللكادر التدريبي”.
ويحتل فريق الطلبة المركز التاسع برصيد 49 نقطة، جمعها من 29 مباراة، حيث فاز في 12 مواجهة وتعادل في 10 وخسر في 7.
وحقق الانيق لقب الدوري العراقي الممتاز في 5 مناسبات، أي يقف في المركز الثاني بالتساوي مع القوة الجوية متأخراً عن الزوراء (13) مرة ومتفوقاً على الشرطة (4) مرات.
وكان موسم 2001-2002، هو آخر موسم يحقق فيه الطلبة لقب الدوري العراقي الممتاز.

مقالات ذات صله