تويتر تطلع الكونغرس على الإعلانات المدعومة من روسيا

يتوقع أن تعمل منصة التدوين المصغرة تويتر على إطلاع محققي الكونغرس الأمريكي قريباً على ما إذا كانت روسيا قد استخدمت برنامجها الإعلاني للترويج لرسائل اجتماعية وسياسية مثيرة للانقسام خلال فترة الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، وذلك بحسب ما ذكر السيناتور الأمريكي مارك وارنر اليوم الجمعة، وجاءت هذه الأنباء بعد مرور يوم واحد من قيام منصة فيس بوك بالحديث حول العملية التي اتخذت من روسيا مقراً لها.
وبحسب فيس بوك فقد قامت تلك العملية بنشر آلاف الإعلانات الأمريكية التي حاولت استقطاب وجات النظر حول مواضيع مثل الهجرة والعرق وحقوق المثليين على موقع التواصل الإجتماعي خلال فترة سنتين حتى مايو(آيار) الماضي، وأضاف وارنر، الديمقراطي الأعلى في لجنه الاستخبارات في مجلس الشيوخ، أن “قيام روسيا المشتبه فيها بنشر هذه الإعلانات قد يتجاوز بكثير ما كشفته فيس بوك، وأن تويتر وشركات التكنولوجيا الأخرى يجب أن تدرس هذه القضية أيضاً”.
وقال وارنر في مؤتمر تحالف الاستخبارات والأمن القومي في واشنطن “أعتقد أن الروس كانوا يستخدمون تلك المواقع للتدخل في انتخاباتنا، أعتقد أن ما رأيناه أمس الخميس في الموجز المتعلق بفيس بوك كان غيض من فيض”، وصرح للصحفيين أنه يتوقع أن تقوم تويتر قريباً بإطلاع لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، وهي إحدى اللجان التي تحقق في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016 وما إذا كان أعضاء حملة الرئيس دونالد ترامب قد تواطأوا مع موسكو، حول تلك الحملات الإعلانية والدعائية.

مقالات ذات صله