تورو روسو ينتقد شركة “رينو”

انتقد فريق تورو روسو، شركة رينو، التي تمده بالمحركات، بسبب مشاكل كلفت الفريق كثيرا، مشيرا إلى أن الأمر ربما يتعلق بالمنافسة على المركز السادس، في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات.
ويحتل تورو روسو، المملوك لشركة رد بول، والذي سيستخدم محركات هوندا في الموسم المقبل، بدلا من الشركة الفرنسية، المركز السادس قبل سباقين على النهاية، بفارق خمس نقاط عن رينو، صاحب المركز السابع.
وسيتعرض ثنائي تورو روسو، الفرنسي بيير جاسلي وزميله النيوزيلندي بريندون هارتلي، لعقوبة التراجع عند الانطلاق في جائزة البرازيل الكبرى، غدا الأحد، بسبب مشاكل في المحركات.
وعانى الثنائي من مشاكل في وحدة الطاقة في المكسيك، قبل أسبوعين، وهو سباق فاز به الهولندي ماكس فرستابن (20 عاما) مع رد بول، الذي يستخدم محرك رينو.
وقال سيريل ابيتبول، مدير قطاع فورمولا 1 في رينو، أمس الجمعة: “أشعر بالقلق حول طريقة استخدام محركاتنا في تورو روسو”.
وأشار المسؤول الفرنسي، الذي ضم فريقه رينو، الإسباني كارلوس ساينز، من تورو روسو، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، كجزء من إنهاء صفقة المحركات، إلى أنه “لا توجد أي صدف في هذه الرياضة”.
وأصدر تورو روسو بيانا شديد اللهجة، ينفي فيه أن تكون السيارة أو طريقة استخدام المحرك، تمثل أي عامل في تلك المشكلة.
وأضاف الفريق: “لم يطرأ أي تغيير على أي شيء خلال موسم 2017، بخلاف تحسينات على عملية تبريد المحرك، في منتصف الموسم.. منذ عطلة الصيف عانى تورو روسو من مشاكل مستمرة، متعلقة بوحدة الطاقة والعقوبات عند الانطلاق، كلفت الفريق الكثير من النقاط والمراكز، في بطولة الصانعين”.
وأبلغ كريستيان هورنر، رئيس رد بول، شبكة “سكاي سبورتس” التلفزيونية، بأنه مشترك في النزاع، لكنه يتفهم الغضب المتزايد في هذه المرحلة الحرجة من البطولة.
وقال: “الكفاءة كانت سيئة وكلنا نعلم ذلك، هناك الكثير من الغضب، ويبدو أن الوضع وصل إلى مرحلة صعبة”.

مقالات ذات صله