توجه حكومي لتخصيص 2.1 مليار دولار لمشاريع البصرة الحيوية

بغداد – فادية حكمت
اعلن مجلس محافظة البصرة، استئناف العمل بالمشاريع المتوقفة، مبينا ان الشركات المكلفة باشرت العمل مجددا في تلك المشاريع التي تصل فيها نسبة الإنجاز مراحل متقدمة.

وقالت رئيسة لجنة “التطوير والاعمار” في المجلس زهرة البجاري في تصريح لـ«الجورنال» إن “مشاريع البنى التحتية اصابها الاندثار نتيجة توقف العمل فيها وكثير منها خدمي، لافتة النظر الى انه بمتابعة المجلس الحثيثة حصلت المحافظة على قرار اكمال عدد من مشاريع البنى التحتية”.

واضافت “تم تعميم قرار اكمال المشاريع التي فيها نسب انجار تصل الى 25 % بقرار من الحكومة المركزية”.
وكشف رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني في وقت سابق عن رصد العديد من المشاريع المتوقفة والمتلكئة والتي بحاجة الى تخصيصات مالية.

واشار النائب عن محافظة البصرة زاهر العبادي، الى حجم المستحقات المالية السابقة لمحافظة البصرة في ذمة الحكومة الاتحادية، مطالبا الحكومة الاتحادية بالالتزام بتعهداتها في صرف مستحقات البصرة.

وقال العبادي لـ«الجورنال »، ان “المستحقات المالية لمحافظة البصرة التي بذمة الحكومة الاتحادية بلغت 14 تريليون دينار”، لافتاً النظر الى ان “المحافظة لم تتسلم من مستحقاتها المالية من تخصيصات الموازنة ما يقرب الـ10 % عدا مستحقات البترودولار”.
واضاف ان “الكثير من المقاولين لم يتسلموا مستحقاتهم المالية المتراكمة في ذمة الحكومة ما اوقف الكثير من المشاريع الاستراتيجية والخدمية في المحافظة، حتى التي فيها نسب انجاز عالية ما يقرب من 85% ” .

وتعدّ محافظة البصرة الشريان الاقتصادي الرئيسي للبلد لكونها تمتلك موارد اقتصادية كبيرة تتمثل بالحقول النفطية والشركات الصناعية الكبيرة.

وقال محافظ البصرة السابق بالوكالة، محمد طاهر إنه بعد تصويت البرلمان على إلغاء البترودولار، حدثت في المحافظة ازمة حقيقية، لإعتماد اغلب المشاريع على البترودولار.
وقال، طاهر في حديث صحفي ان “البصرة فقدت 297 مليار دولار من البترو دولار، وهذا حق اهالي البصرة، لكونها تصدر اكثر من 90% من واردات العراق”.

وأضاف قائلا، “لا توجد تخصيصات مالية لمحافظة البصرة وحتى الموازنة التشغيلية التي من المفترض ان تؤخذ من البترو دولار”، وقد تسبب هذا الامر بمشكلة كبيرة، مشيرا الى ان “موزانة محافظة البصرة حاليا (صفر)”.
وتابع ، ان “من ضمن الحلول التي تم التوصل اليها هو تدخل رئيس الوزراء حيدر العبادي، لامتلاكه صلاحية خاصة بصرف جزء من الاموال المخصصة لحالات الطوارئ، لدعم الموازنة التشغيلية للمحافظة، وحل اخر يتمثل بتحويل ملف النظافة من مديرية البلديات العامة الى وزارة البلديات، حيث تم تحويله في الآونة الاخيرة الى محافظة البصرة، لكي يكون بالمقدور دفع اجور تنظيف المحافظة”.

وأكد قائلا، إنه تم استحصال الموافقات، لاستكمال المشاريع التي نسبة انجازها اكثر من 80%، ولكن فوجئنا بالغاء البترو دولار للبصرة، ما ادى الى توقف اغلب المشاريع في المحافظة”، مضيفا انه “قام بتشكيل خلية طوارى، مستدعيا كل مديري البلدية ومعاون مدير شركة نفط الجنوب، من أجل تشكيل لجنة طارئة لحل المشكلة في حالة عدم وصول استحقاقات البصرة”.
واعلن مكتب رئيس الوزراء، تخصيص مليارين و100 مليون دولار لمشاريع خدمية في محافظة البصرة.

وقال المتحدث باسم مكتب رئيس مجلس الوزراء في بيان صحفي تلقته ” الجورنال “، ان «محافظة البصرة تحظى باهتمام كبير من لدن حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء بحكم المكانة المتميزة التي تمثلها بين محافظات العراق ولا يكاد يمر اجتماع للمجلس، إلا وتكون فيه حصة خاصة للبصرة وقد نالت المحافظة نصيب الأسد في عدد المشاريع والتخصيصات المحددة في القروض الانمائية المقدمة للعراق».

واضاف انه تم «تخصيص اكثر من مليارين و100 مليون دولار، اي نصف المبالغ المرصودة في القرض الياباني البالغة اكثر من أربعة مليارات للمحافظة».

يذكر أن وزارة التخطيط ، اعلنت في وقت سابق انها “ناقشت مع الحكومة المحلية لمحافظة البصرة واقع المشاريع الخدمية والاستثمارية المستمرة في المحافظة في ضوء توجيهات مجلس الوزراء الاخيرة المتعلقة بتقديم التسهيلات والاستثناءات الخاصة بمحافظة البصرة” ، مؤكدة ان ” حصة البصرة من البترودولار للعام 2016 تبلغ 647 مليارا و453 مليون دينار”.

واردفت في بيان صحفي لها، ان “وزارة التخطيط عقدت اجتماعا موسعا مشتركا ترأسه وكيل الوزارة للشؤون الفنية ماهر حماد بمشاركة محافظ البصرة ماجد النصراوي المقال ووكلاء وزارات المالية والاعمار والاسكان والبلديات والموارد المائية وممثلي عدد من الوزارات فضلا عن رؤساء دوائر محافظة البصرة والوكيل الاداري لوزارة التخطيط قاسم عناية فرز لهذا الغرض ” ، مبينا ، ان “حصة محافظة البصرة من البترودولار لعام 2016 ستبلغ 647 مليارا و453 مليون دينار في حين ستبلغ تخصيصات المحافظة ضمن برنامج تنمية الاقاليم 96 مليارا و355 مليون دينار”.

وأشار البيان الى ، انه “جرى خلال الاجتماع ايضا مناقشة واقع عدد من المشاريع المستمرة في المحافظة وآليات انجازها في ظل الازمة المالية الحالية التي يواجهها العراق وضرورة البحث عن مصادر للتمويل اما عن طريق اسلوب التنفيذ بالاجل او طرحها كفرص استثمارية” .

مقالات ذات صله