توجهات لإلغاء منصب الأمين العام لحزب الدعوة والبعض وصفها بالانقلاب الأبيض

بغداد ـ الجورنال نيوز

كشف القيادي في حزب الدعوة الإسلامي جاسم محمد جعفر ،السبت،عن توجه أعضاء حزب الدعوة الى إلغاء منصب الأمين العام للحزب .

وقال جعفر لـ «الجورنال نيوز» ان” تغيير منصب الأمين العام للحزب يقرَّر من أعضاء المؤتمر المؤلف من  من 400 عضو داخل الحزب ,لافتا النظر الى ان توجهات المؤتمر مع الغاء منصب الامين العام “.

لكن القيادي الاخر في حزب الدعوة علي العلاق ، كشف عن عدم رغبة زعيم دولة القانون نوري المالكي بمنصب الامين العام للحزب لكونه خالياً من الصلاحيات ”

وقال العلاق في تصريح متلفز تابعته الجورنال ، هنالك توجه داخل الحزب لإلغاء منصب الامين العام لكون قرارات الحزب تتخذ جماعية تشاورية ، لكن وزرارة الداخلية العراقية خاطبت الأحزاب بان يكون لها ممثل في الداخلية والانتخابات ما اضطر الحزب الى اختيار شخصية رمزية من قياداته من دون صلاحية تنظيمية فوق قياداته  “,وفتح منصب الامين العام لحزب الدعوة حلقة من الصراع بين زعيم دولة القانون نوري المالكي ورئيس الوزراء حيدر العبادي، على المنصب وتؤكد مصادر ان الأخير هدد بالانشقاق من الحزب في حال استمر المالكي اميناً عاماً للحزب  ”

مصدر مقرب من الحزب اكد ان هذه الخطوة تبدو وكأنها خطوة لتحييد الامين العام نوري المالكي عن قيادة الدعوة وهو مطلب من تيار وانصار رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي ,مشيرا الى ان هذه الخطوة أُجلت لحين الانتهاء من تحرير الموصل.

مقالات ذات صله