تمهيداً للانتخابات.. الأنبار تشهد أوسع عملية استباقية لشراء الذمم  وسماسرة السياسة يسرقون انتصارات الحشد

الأنبار- عمر محمد

تشهد مدن محافظة الانبار حملة دعائية لبعض الكتل السياسية والاحزاب التي باتت تستغل انتصارات القوات الامنية والحشد الشعبي لكسب اصوات انتخابية مبكرة .

وقال الشيخ قطري السمرمد احد قادة الحشد الشعبي في ناحية البغدادي لمراسل (الجورنال)، ان” الانتخابات المقبلة ستكون مناطقية بحسب توجه كل قضاء وناحية وميول اهالي تلك المدن الى الاحزاب السياسية والدينية والعلمانية وهناك كتل جديدة انبثقت أخيراً”.

واضاف ان” اهالي ناحية البغدادي والمناطق الغربية لن ينتخبوا إلا قادة الحشد الشعبي ممن سيتم ترشيحهم في كتل مستقلة خارج اطار العشائرية والعلمانية والدينية والاحزاب السابقة”.

واشار السمرمد الى ان” المناطق الغربية هيت وحديثة والبغدادي لا تمتلك اية مقاعد في مجلس الانبار الحالي والبرلمان ايضا الذي لم نرَ فيه اي مسؤول من مناطقنا، وسنسعى لتغيير الاسماء والشخوص فيها عبر صناديق الاقتراع”.

اما الشيخ دحام عبيد العلواني وهو سياسي مستقل من الرمادي فقد ذكر لمراسل (الجورنال نيوز)، ان” الانتخابات المقبلة لن تغير شيئا في المعادلة الموجودة حاليا بسبب سماسرة السياسة في عمان وتركيا الذين لهم الدور المهم في اللعبة في الانبار”.

واوضح” ان جهات سياسية خارجية وتدخلاً اقليمياً يسعى لبناء شخصيات جديدة مع اضافة الوجوه نفسها في سياسة الانبار عبر شراء الذمم والتلاعب بالانتخابات المقبلة بكل الوسائل وتسقيط المنافسين عبر كشف ملفات فساد اداري ومالي قبيل الانتخابات بمدة قليلة”.

في حين اكد المحلل السياسي قحطان شهاب المحمدي لمراسل (الجورنال نيوز) ان “الانتخابات القريبة استغلت انتصارات القوات الامنية والحشد الشعبي في الانبار حتى باتت بعض الاحزاب والكتل السياسية تعلق لافتات الانتصار والمشاريع فوق رايات الحشد الشعبي وتسرق جهودهم.

مقالات ذات صله