تلاميذ الموصل توقفوا عن دراسة سيرة “خليفة داعش” وحصانه الخشبي!!

بغداد – الجورنال

فتحت المدارس أبوابها في الأحياء المستعادة من مدينة الموصل، وباشرت تدريس المواد الدراسية بعد حذف ما استحدثه تنظيم داعش ليناسب فكره المتطرف، كما لن يضطر التلاميذ بعد اليوم لدراسة سيرة خليفة التنظيم.

وذكر مصدر أن بعض مدارس أحياء الساحل الأيسر المستعادة أخيراً باشرت العملية التعليمية ومنها مدرسة الزهور الثانوية للبنات التي لن تضطر التلميذات فيها لدراسة سيرة زعيم تنظيم داعش الارهابي “أبو بكر البغدادي”وحصانه ,ضمن حصة التاريخ، أو تعلم أنواع وطرق استخدام الأسلحة.

وأشار التقرير إلى أن داعش كان يهدد بعض الطلاب والمعلمين بالإعدام والصلب على أبواب مدارسهم في حال الإمتناع عن الذهاب إليها، حيث أفادت إحدى المعلمات “بأن داعش أعادنا مئة سنة إلى الوراء.. والآن ما يهمنا هو مستقبل آلاف الأطفال”.
كما أوضحت معلمة أخرى، بأنه “بعد سيطرة داعش قررت المعلمات التوقف عن الذهاب إلى المدارس، لكن التنظيم أصدر إعلانا وبثه حتى عبر مآذن المساجد، بأن المعلمة التي ستستمر في المقاطعة ستعدم أمام مدرستها، وتعلّق على بابها”.

وعن المنهاج الدراسي في عهد داعش، تحدثت معلمة قائلة “أن مناهج داعش الدراسية كانت تحمل اللونين الأبيض والأسود ومليئة بتوجيهات مرعبة عن الذبح والقتل”، مشيرة إلى أن مادة الرياضيات وُظفت لغرس العنف لدى الأطفال “فمثلا يستخدم عدد الطلقات بدلًا عن الأرقام في المعادلات الرياضية”.

مقالات ذات صله