تكريت وبعد سنة على تحريرها.. نهارا للقوات الامنية وليلا للدواعش

بغداد – الجورنال نيوز
كشف صحفيون عن تعرضهم مع عدد كبير من عائلات تكريت الى تهديدات بالتصفية الجسدية، مشيرين الى وجود خلايا نائمة مرتبطة بتنظيم داعش الارهابي تنشط ليلا لتنفيذ عمليات اغتيال في مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين والتي تم تحريرها من سيطرة داعش الإرهابي منذ اكثر من سنة.

وقال الصحفي (ع.ت) إنه تعرض الى محاولة اغتيال في منزله بناحية العلم شرق تكريت من قبل اشخاص ملثمين يعتقد انهم مرتبطين بداعش الارهابي، مبينا ان ذلك تم في احدى الليالي الماضية وسط غياب للقوات الامنية.

واضاف الصحفي ان سيطرة القوات الامنية على الوضع في المدينة تختفي مع بداية الظلام، لتستغل الجماعات الارهابية هذا الغياب وتنفذ حملات اغتيال او كتابة على بيوت الصحفيين وبعض العائلات “ارحل”، مبينا ان هذه الحالة تكررت كثيرا، الامر الذي دفع به وعدد آخر من العائلات الى الهجرة من تكريت.

وتابع (ع.ت) قائلا إنه في حالة الابلاغ عن تهديد امني، فان القوات الامنية تستغرق اكثر من ساعتين للمجيء الى مكان التهديد وهنا يمكن القول “الله يرحمه”.

من جانبه قال مصدر أمني في مدينة تكريت رفض الكشف عن اسمه إن هذه التهديدات تأتي من خلايا نائمة مرتبطة بداعش الارهابي، لافتا الى ان الاجهزة الامنية تعمل على القضاء على هذه الخلايا الارهابية.

واضاف المصدر ان هذه المجاميع تستغل سكون العائلات ليلا لتنفيذ مخططاتها “القذرة”، مشيرا الى ان عدم خروج الاهالي ليلا والبقاء في منازلهم يعطي حرية اكثر لهذه المجاميع بالتحرك.

من جانبه مجلس محافظة صلاح الدين نفى وجود مثل هذه التهديدات، وقال رئيسه احمد الكريم لـ(الجورنال) ان الاجهزة الامنية في المحافظة لم تصلها اية بلاغات رسمية تفيد بتعرض الصحفيين وعائلات في المدينة الى تهديدات ارهابية، مبينا ان الوضع الامني في المدينة جيد جدا ولا داعي للقلق. ودعا الكريم من يتعرض الى التهديد الى مراجعة مراكز الشرطة لتثبيت الحالة، وعدم اعطاء الإرهابيين فرصة لممارسة إجرامهم.انتهى

مقالات ذات صله